غرائب

Wisata

Budaya

Kuliner

Kerajaan

بحري

Suku

راجمة الصواريخ الروسية بي ام-27 أوراجان

BM-27 URAGAN 


دخلت هذه الراجمه الخدمه في الجيش السوفييتي عام 1975 وحاليا تخدم في عدة جيوش منها روسيا أوكرانيا سوريا(جيش النظام البعثي) أنجولا اليمن إلخ.

إستخدمها الإتحاد السوفيتي فى أفغانستان وكانت معروفة بالشيطان بين الأفغان وأيضا إستخدمها بكثافة إجرامية فى ضرب الشيشان وخصوصا العاصمة جروزني وفى الصراع مع جورجيا ..

الراجمة تتكون من 16 انبوب قاذف للصواريخ عيار 220 ملم.
الصاروخ القياسي الذي يطلق من هذه الراجمه يبلغ طوله 4.8 متر ووزنه 280 كجم
ويبلغ وزن الرأس الحربي لهذا الصاروخ 90-100 كغم تبعا لنوعه .
هناك أنواع كثيرة من الصواريخ تستخدمها الراجمة حسب الغرض المطلوب.
صواريخ كيميائية وصواريخ شديدة الإنفجار متشظية وفراغية وصواريخ مزودة بقنابل عنقودية مزدوجة الغرض (دروع وأفراد) وصواريخ تدريبية.
ويبلغ مدى الرمي الاقصى 34 كم .

طاقم الراجمه BM-27 URAGAN يبلغ 4 افراد.

وقت انتشار هذه الراجمه من وضعية الحركه الى وضعية اطلاق النار يبلغ 3 دقائق لمكان تم تجهيزه سابقا أما لو مكان غير مجهز فيحتاج الأمر ل 12 دقيقة .

صواريخ الراجمه يمكن اطلاقها فرادي أو على شكل صليات والتحكم فى عملية الإطلاق يتم من من المقصورة أو عبر جهاز تحكم عن بعد سلكي.

الراجمة محمولة على شاسيه الشاحنه العسكرية ZIL-135LM 8×8 .وهي نفس شاحنة صواريخ فروج وهي شاحنة فاشلة وغبية وتستهلك الوقود بشراهة إضافة لصوتها الغبي والمزعج وكثرة اعطالها وبطئها .

وتعمل بمحركين بنزين كل واحد 6900 سي سي ويوفر كل منهما قوة 180 حصان يعني بإختصار تكنولجيا الثلاثينات .والمحركات موضوعة خلف كابينة القيادة .

كابينة العربة مزودة بنظام حماية من التأثيرات النووية والكيميائية والبيولجية NBC لكن لا أعتقد أنه مازال فعالا .

والعربه قادره على العمل في درجات حراره تتراوح بين -40 و +50 درجه مئويه
العربه مزوده بنظام مركزي للتحكم فى ضغط الإطارات وإعادة نفخها .

عربة التزود بالذخيرة محمولة على نفس شاسيه الزيل 135 لكن يقودها طاقم ثنائي وتحمل 16 صاروخ مع ونش لتحميل الصواريخ
وزمن إعادة التذخير 15 إلى 20 دقيقة .

المواصفات :تاريخ دخول الخدمه : 1975 
الطاقم : 4
الوزن : 20 طن 
الطول : 9.63 متر
العرض : 2.8 متر
الارتفاع : 3.23 متر
العيار : 220 ملي 
عدد انابيب الاطلاق : 16 
وزن الصاروخ : 280.4 كغم
مدى الرمي : 8.5- 34 كم 
وزن الرأس الحرب : 90-100 كغم 
وقت إعادة التلقيم : 15-20 دقيقه 
زمن المغادرة فى حالة الطوارىء :1.5 دقيقة 
المحرك : محركان بنزين ل بقوة 180 حصانا لكل محرك
سرعه العربه القصوي على الطرق : 65 كم / ساعه 
________________________________
منذ التسعينات وبدأت شركة SPLAV تقديم صواريخ حديثة لتطوير أداء الرجمات السوفيتية BM-21 ,BM-27,BM-30 .

وكان التركيز على تحسين فاعلية الرأس الحربي بإضافة رؤوس حربية متطورة ودقيقة +تحسين مدي الصواريخ .

بالنسبة للراجمة أورجان فكان أهم الصواريخ الجديدة التي تمت إضافتها:

1- 9M59 وهو صاروخ حامل للألغام بمدي 35 كم قادر على حمل 16 لغم مضاد للدبابات تعمل بفيوزات تقاربية أو مغناطيسية وتظل صالحة للعمل حتي 24 ساعة بما يضمن تأخير الأرتال المدرعة المعادية فترة لا بأس بها ..

2- 9M27K2 وهو صاروخ حامل للألغام أيضا فيحمل 24 لغم لكنها ألغام أصغر وتعمل بشكل مزدوج ضد الدبابات والأفراد ويمكن أن تستمر صالحة حتي 40 ساعة ..

3- 9M27F وهو صاروخ متشظي شديد الإنفجار ويستخدم ضد الأهداف الغير محصنة والسطحية ..

4- 9M27K وهو صاروخ يحمل رأس عنقودية تضم 30 قنيبلة متشظية تزن الواحدة 1.8 كجم مع زمن تأخير حتي 110 ثانية والقنبلة تأثيرها مزدوج ضد الأفراض والعربات خفيفة التدريع..





محمد_الغوري

الغواصات النازية يو بوت U.Boat

U.Boat

بدأت ألمانيا النازية الحرب العالمية الثانية و في بحريتها حوالي 57 غواصة (يو بوت) و بنهاية الحرب كانت مرافئ بناء السفن الألمانية قد بنت بالضبط 1163 غواصة!!!! 

فلقد كان هتلر يعتمد علي الغواصات بنسبة كبيرة لتركيع بري
طانيا و إجبارها علي الإنسحاب من الحرب عن طريق قيامه بإغراق السفن التجارية الكندية و الأمريكية القادمة لبريطانيا محملة بالبضائع !!!!!!!

و كانت الغواصة تايب 7 هي أكثر الغواصات النازية إنتشارا فتم بناء حوالي 700 غواصة من هذا النوع..

أما الغواصة النازية تايب إكس فكانت الغواصة الأكبر و تم بناء 8 غواصات من هذا النوع ... و إذا نحينا غواصات السوبر دولفين الصهيونية الثلاث جانبا فالتايب إكس هي أكبر غواصة في تاريخ ألمانيا..

فبطول يبلغ 89.8م و إرتفع حوالي 10 أمتار و وزن يزيد علي ال1700طن تتضائل الكثير من الغواصات الحديثة بجوار تلك العملاقة..

و كان الغرض الرئيسي منها هو زرع الألغام البحرية .... فالغواصة كانت مسلحة بأنبوبين طوربيد عيار 533مم و تمتلك 15 طوربيدا في مخازنها .... و لكنها كانت تمتلك كذلك 66 لغم بحري..

و بنهاية الحرب كان قد تم تدمير و إغراق معظم اسطول الغواصات الألمانية بواسطة الحلفاء و من ضمن حوالي 1200 غواصة لم يتبق سوي 154 غواصة إستسلموا جميعا للحلفاء ..

و في 11 نوفمبر 1945م بدأت البحرية البريطانية في إغراق الغواصات الألمانية في العملية الشهيرة Dreadlight و التي استمرت حتي فبراير 1946م حيث قامت بإغراق حوالي 116 غواصة في هذه الفترة..

أما باقي الغواصات ال38 التي نجت من هذا المصير و التي كانت حالتها الفنية جيدة فتم توزيعها علي البحريات البريطانية و الفرنسية و النرويجية و السوفيتية..





الدكتور

الجناح الطائر

الجناح الطائر


حينما نتحدث عن الجناح الطائر ... يقفز لأذهاننا صورة القاذفة الشبحية الإستراتيجية نورثورب بي 2 سبيريت ..... و لو كنت من عشاق الحرب العالمية الثانية فستفكر بالطبع في طائرة الأخوين هورتون الألمانية هورتون-229 ..... كثير منا يظن أن الغرض الأساسي من الجناح الطائر هو تقليل إحتمالية الكشف الراداري و أن تلك الفكرة سرقها الأمريكان من الالمان بعد الحرب الثانية..

في الواقع الموضوع ليس بهذه البساطة مطلقا ... فالجناح الطائر لم يكن الغرض منه تقليل الكشف الراداري لأنه ظهر قبل الرادار بعقود عديدة و الفكرة لم تكن ألمانية الأصل و لا أمريكية ..... في الواقع البداية كانت في ايرلنده 1910م مع مهندس ايرلندي اسمه (
جون ويليام دان) ..

حاول كثيرا صنع هذا النموذج و لكن بسبب عدم وجود مثبتات رأسية لإتزان الطائرة فشل في إنتاج نموذج ناجح .... في 1915م إلتقط مهندس ألماني نابه الفكرة (
هوجو يونكرز) صاحب شركة (جانكرز) الشهيرة للطائرات الفكرة و بدأ العمل علي بناء طائرة ركاب كبيرة قادرة علي عبور الأطلنطي و لكن الحلفاء وجدوا النموذج كبير و مخالف لإتفاقية (فرساي) المهينة لألمانيا بعد الحرب الأولي و دمروا هذا النموذج ..... في الواقع بدأت حمي الجناح الطائر تجتاح دول العالم كلها ..... ففي الإتحاد السوفيتي حاول مهندس سوفيتي اسمه (بوريس إيفانوفيتش) صناعة النموذج الخاص به و الذي حمل اسم BICH3 و في فرنسا كانت هناك محاولات مع (تشارلز فافي) و حتي تركيا حاولت في هذا المضمار و المهندس (يافوز كانسو) و الذي نجح في بناء النموذج الخاص به في 1947م..

و لكن انجح المحاولات كانت في بلدين:
--ألمانيا حيث لم ييأس (هوجو يونكرز) و في 1931م نجح في صنع النموذج الأول له (يونكرز جي 38) و الذي إضطر لإضافة ذيل صغير له لحفظ الإتزان الراسي و انضم إليه لاحقا الأخوين (هورتون ) اللذين نجحا في صناعة أول مقاتلة بتصميم الجناح الطائر و تعمل بمحرك نفاث في التاريخ الهورتون-29 و التي ظهرت للنور في 1944م..

--الولايات المتحدة و (جاك نورثروب) صاحب شركة (نورثروب) الشهيرة و التي إشتهرت بهذا التصميم تحديدا عبر الكثير من طائراتها بدئا بال (نورثروب-ا إم) و التي ظهرت للنور في 1937م مرورا بالقاذفة التي لم تنل حظها نورثروب واي بي 49 و إنتهاء بالقاذفة الإستراتيجية الرهيبة نورثروب بي-2 سبيريت..

قبل أن نكمل طبعا لابد و أن نجيب علي سؤال بسيط .... ما هي مميزات هذا التصميم؟

طبعا سيقفز لذهن معظمنا طبعا الإجابة التالية .... الشبحية

في الواقع ليست هذه هي الإجابة .... فإكتشاف هذه الميزة لم يحدث سوي بعد بناء (نورثروب) لقاذفته واي بي 49 في 1947م حينما لاحظ أن الرادارات الخاصة بالمطار لا تكتشف الطائرة سوي فوق المطار .... اما قبل هذا فعلي الأرجح لم تكن تلك الميزة مطروحة (بما فيها مقاتلة الهورتون-229 بالمناسبة) و لكن المميزات تتلخص في نقطتين:

1- القدرة علي حمل وزن أكبر كثيرا من الطائرات التقليدية ... فمثلا القاذفة بي-2 يبلغ وزنها 71طن و تستطيع حمل 75 طن من الوقود و 23 طن من الأسلحة قارن هذه الأرقام باي مقاتلة عادية و ستفهم ما اعني..

2- أقل إستهلاكا للوقود .... فلا وجود للمقاومة الناشئة عن جر الذيل..

فحينما قام الأخوين هورتون بتصميم مقاتلتهم هو-229 كان الغرض الذي وضعه امامهم (هيرمان جورينج) وزير الطيران النازي هو 1000*3 ..... طائرة قادرة علي الطيران بسرعة 1000كم/س لمسافة 1000كم كع حمل 1000كجم من الأسلحة ... طبعا كانت هذه الأرقام كبيرة بمقاييس 1944م ..... لم تكن الشبحية مطروحة.

في 1949م لاحظ مهندسو شركة (نورثورب) هذه الخاصية التي يتمتع بها الجناح الطائر .... الشبحية .... حيث أن رادارت المطار لم تكن تلتقط قدوم الواي بي 49 أثناء الهبوط إلا حينما تكون الطائرة في مرمى البصر .... و لكن تعرضت طائرات الواي بي 49 للكثير من الحوادث بسبب عدم الإتزان مما حدا بالبنتاجون لإلغاء المشروع في 1951م و كانت شربة كبيرة لجاك نورثروب و شركته الواعدة (نورثروب) حيث تم إلغاء عقود بمليارات الدولارات.

و لكن مع تطور تقنيات الطيران بالسلك و حساسات الإتزان و كمبيوترات الطيران اصبحت فكرة الجناح الطائر أكثر عملية ... و في 1979م وقع الإختيار علي شركة (نورثروب) لتنفيذ أحد أكبر العقود في تاريخ البنتاجون .... بناء 165 قاذفة إستراتيجية شبحية ..... و قررت نورثورب أن يكون تصميم تلك القاذفة الإستراتيجية مماثلا للطعنة التي تلقتها من البنتاجون قبل 28 عاما .... فابعاد القاذفة الجديدة التي عرفت باسم بي-2 سبيريت هي نفس ابعاد الواي بي 49..

و في أبريل 1980م جاء وفد من البنتاجون لبيت (جاك نورثروب) مؤسس الشركة العجوز و المقعد و المريض و الذي يبلغ من العمر 85 عاما و أخذوه لمقرا سريا و أطلعوه علي النموذج الأولي الجديد (بي-2) سبيريت ..... لم تكن صحة الرجل تسمح له بالكلام و لكنه كتب الأتي:

((الان علمت لم مد الله في عمري ال25 عاما الماضية)) .

مات الرجل بعدها ببضعة اشهر ..... و بعد وفاته بثمان سنوات خرج للنور أول نموذج حقيقي ناجح للجناح الطائر .... ففي 1989م و 80 عاما بعد أن وضع المهندس الأيرلندي (جون ويليام دان) الخطوط الأولي لتصميم الجناح الطائر خرجت البي-2 سبيريت للنور ..... خرجت ليصبح الحلم حقيقة .... الحلم الذي ساهم فيه كثيرون من جميع انحاء العالم .... (هوجو جانكرز) و الأخوين (هورتون) من ألمانيا (بوريس إيفانوفيتش) من روسيا (تشارل فافي) من فرنسا و (يافوز كانسو) من تركيا ..... ولكن المنتج النهائي حمل إمضاء شخص واحد فقط ....... جاك نورثروب من الولايات المتحدة الأمريكية..




الدكتور

الطائرة الروسية/الهندية MTA اليوشين-214


مشروع مشترك بين روسيا والهند فكلا البلدين أراد طائرة نقل متوسطة عالية الكفاءة لإستبدال الأسطول المتقادم لديه لتحل محل الأسطول المتقادم فالهند مثلا لديها 105 طائرة AN-32 تحتاج للإستبدال وروسيا تريد طائرة نقلة متوسطة تغطي الفجوة بين ال AN-72 ,IL-76..

الطائرة تعمل بمحركين تربوفان PD-14M تربوفان مع هيكل أحادي متين ومجموعة ذيل شكل حرف (T) وسيكون إتساع مقصورة القيادة مماثل لل IL-76 لكن بنصف طولها
تتمتع الطائرة بمرونة كبيرة فى آداء مهامها فهي قادرة على حمل 20 طن من المعدات العسكرية بما فيها ناقلات الجنود ومدافع الميدان ..


وتملك قمرة قيادة مضغوطة بما يعني إمكانية العمل فى إرتفاعات عالية نسبيا والطائرة قادرة على العمل من ممرات قصيرة وهي ميزة عادة متوافرة فقط للطائرات التي تعمل بمحركات تربوبروب ..


المواصفات المطروحة للطائرة مبشرة جدا وخصوصا مع رخص ثمنها وقلة تكلفة تشغيلها ووجود طلبات كبيرة على طائرات فئة 20 طن وستنافس هذه الطائرة ال KC-390 البرازيلية وطائرة لوكهيد الشهيرة C-130J وأظن لو إستبعدنا العوامل السياسية ورشاوي لوكهيد الضخمة ففرصة الطائرة البرازيلية والروسية جيدة فى المنافسة خصوصا لمن يملك أساطيل قديمة من ال C-130 ويريد تحديثها ..


الطائرة يتوقع أن تدخل الخدمة فى عام 2018 ..

تبلغ حجم متطلبات روسيا 105 طائرة بينما الهند تريد 45 طائرة ويتوقع طرح 60 طائرة أخري للتصدير ..


المواصفات:
الطاقم 
الركاب:70 إلى 150 راكب
الحمولة :20 طن
الطول :37,7 م
إمتداد الجناح : 35,5 م
الإرتفاع :12,95 م
وزن الإقلاع الأقصى :68 طن
كمية الوقود الداخلي القصوي : 25 طن
المحرك:2 محرك تربوفان ( PD-14M)بقوة إجمالية 63000 رطل 
السرعة القصوى :870 كلم
السرعة العملية : 810 كلم/ساعة
المدى:3,250 كلم مع حمولة 20 طن
مدى الطائرة بدون حمولة =7300 كلم
سقف الإرتفاع=13,100 كلم
طول مدرج الإقلاع = 1350 متر
طول مدرج الهبوط = 1250متر




محمد_الغوري

محرك المقاتلة الشبحية اف-22 رابتور

محرك ملكة الأجواء اف-22 رابتور


يعتقد الكثيرون أن ميزة الرابتور الرئيسية هي الشبحية و أنه لو استطاعت أي مقاتلة التقاط الرابتور علي رادارها أو دخلت معها في دوج فايت فستستطيع التغلب عليها .... و الأدهى أن البعض يعتقد أن تلك المقاتلة (أيا كانت) ستتغلب علي الرابتور بسهولة ... ناسيا أو متناسياً أن الميزة الرئيسية و التي رجحت كفة الرابتور علي الرهيبة نورثروب واي إف 23 كانت القدرة على المناورة و الهجوم بثبات من زوايا حادة ..

في الواقع يعتبر محرك برات اند ويتني إف 119 و الموجود علي الرابتور أحد أسرار قوة الرابتور و التي يجعلها تتفوق بسهولة علي أي مقاتلة أخري في اي قتال WVR ..

طبعا كل الارقام الحقيقية الخاصة بقدرات المحرك تعتبر سرا باعتبار ان المقاتلة و المحرك لم ولن يتم تصديرهم عكس المقاتلات الاخري التي سنذكرها ...سنذكر بعض الأرقام التقريبية و لكن تذكروا أن الأرقام الحقيقية علي الأرجح أكبر ..

يولد المحرك طاقة جبارة تبلغ أكثر من 156 كيلونيوتن باستعمال ما بعد الحارق .... قارن هذا الرقم الرهيب بالمحركات الأخري ..

فاليوروجيت EJ-2000 الموجود علي التايفون يولد 90 كيلونيوتن باستعمال ما بعد الحارق .... و السنيكما أم 88 الموجود علي الرافال يولد 88 كيلونيوتن باستعمال ما بعد الحارق .... و الإف 414 الموجود علي الجريبين و السوبر هورنيت يولد 96 كيلونيوتن ... الفارق شاسع كما ترون .... الوحيد الذي يقترب بعض الشيء هو محرك السوخوي 35 ساترن AS-51L و الذي يولد 142كيلونيتن

تمكن هذه الطاقة الجبارة المقاتلة من الوصول لمعدلات تسلق أكبر كثيرا من أي مقاتلة أخري ..... 350م/ث للرابتور ..مقابل

 280م/ث للسوخوي 35 (نقطة ضعف كبيرة في السوخوي)
و 228م/ث للسوبر هورنيت (نقطة ضعف كبيرة جدا في السوبر هورنيت)
و 308م/ث للجريبين
و 305م/ث للرافال
و 315 م/ث للتايفون

كما أن هذه الطاقة الجبارة تعطي المقاتلة سرعة قصوي تزيد علي 2500كم/س .... كما قلنا الرقم الحقيقي غير معروف بالضبط .... علي أي حال لا تقترب أي مقاتلة حديثة من هذا الرقم بإستثناء التايفون و التي تبلغ سرعتها القصوي حوالي 2400كم/س ..الرافال لا تستطيع كسر حاجز ال2000كم/س اصلا ..

و تعطيها تلك الطاقة القدرة علي بلوغ سرعة خيالية دون استعمال ما بعد الحارق و هي 1900كم/س و هي الخاصية المعروفة باسم سوبر كروز ... صحيح أن السوخوي -35 و التايفون و الجريبين يمتلكون تلك الميزة إلا أنهم لا يستطيعون كسر حاجز ال 1500كم/س دون استعمال ما بعد الحارق ..

و في النهاية فالسقف العملياتي للرابتور هو أيضا الأعلي بلا منازع .... فالرابتور تستطيع أن تصل لارتفاعات تبلغ حوالي 65 الف قدم ..مقابل:


 59 الف قدم للسوخوي 35
و 55 الف قدم للتايفون
و 50 الف قدم للرافال (نقطة ضعف كبيرة و لاشك)

كما ترون فالتفوق علي الرابتور في قتال WVR أو دوج فايت لن يقل صعوبة بأي حال من الأحوال عن التفوق عليها في قتال BVR .... 




الدكتور

الصاروخ الروسي R-36 SATAN الشيطان

الصاروخ الروسي الخارق R-36 SATAN


هو صاروخ باليستي عابر للقارات يعرف عند الناتو بلقب الشيطان (الساتان) ويعتبر اقوى واخطر وافتك صاروخ عندما ظهر يعمل الصاروخ بالوقود السائل ويدفع على مرحلتين وله عدة انواع..

بدأ تصميم الصاروخ الخارق بواسطة مؤوسسة (يوزني) باوكرانيا بالأتحاد السوفيتي السابق في 1962م..

وتم التصميم بالأعتماد على اساس الصاروخ السابق (ار )16 وصمم الساتان بواسطة المصمم الكبير (ميخائيل يانجيل) وبدأت اختبارات الاطلاق و الطيران بين عامي 1962 و1964 ولم تحقق النسخ الاولية النجاح المطلوب الا ان السوفييت استمرو في تطوير الصاروخ ليصل الى النجاح اللازم ..

تم تصميم الساتان ليضرب الأهداف المحصنة وبالتحديد الصواريخ الأمريكية المخصصة للضربة الأولي مثل صوامع اطلاق صواريخ ( مينتمان) الباليستية الامريكية التي كانت تشكل خطرا كبيرا على الاتحاد السوفييتي وتميزت النسخة المخصصة لهذا الغرض براس حربية ضخمة كافية لتدمير صوامع المينتمان ومر الصاروخ بعدد 6 تطويرات مختلفة وشرسة للغاية وصممت جميعها في مكتب خارترون بكييف الاوكرانية .

مواصفات أحدث نسخة من الصاروخ :
مواصفات البلوك 6 الموجودة حاليا وهي دخلت الخدمة لإحلال النسخ التي إنتهت صلاحيتها من نفس الصاروخ (سبب إنتاجها تأخر تطوير صاروخ ثقيل بديل )
رمز حلف الناتو : SS-18
التسمية عند الناتو: Satan أي الشيطان
دخول الخدمة : 1988
الطول : 36.3 متر
القطر : 3 امتار
وزن الاطلاق : 211.1 طن
نوع الراس الحربي : 10 رؤوس مستقلة الأهداف MIRVs (الصاروخ مصمم لحمل 18 رأس مستقل وعدد من الرؤوس الخداعية لكنه مقيد بقيود معاهدة ستارت )
قوة الراس الحربي : 150 كيلو طن
الحمولة : 8.8 طن
وزن الوقود : 188 طن 
نظام التوجيه :قصور ذاتي مصحح فلكيا
دائرة الخطأة :220 متر 
المدى : 11000 كيلومتر

ملحوظة هذا الصاروخ يختلف كلية عن الصاروخ الروسي الأشهر توبول و يتفوق عليه من حيث عدد الروؤس النووية القادر على حملها و كذلك القوة التفجيرية ..

التوبول أحدث كثيرا لكنه من فئة أصغر ويعمل بالوقود الصلب ويتفوق على الساتان بمناورته الرهيبة وإمكانية إطلاقه من عربات أو قطارات..





الدكتور

نظام الدفاع الجوي سام-2 فولجا

نظام الدفاع الجوي السوفييتي سام-2 فولجا أو اس-75 ديفنا 


هو نظام سوفيتي عريق و يعتبر من أوائل نظم الدفاع الجوي في العالم .... حيث تعود جذوره لأوائل الخمسينيات حينما حاول السوفيت إبتكار نظام للدفاع الجوي قادر علي إسقاط القاذفات الإستراتيجية و طائرات التجسس الأمريكية (اليو-2 تحديدا) و التي كانت تطير فوق الإتحاد السوفيتي بكثرة في الخمسينيات.. 

دخل الخدمة في الإتحاد السوفيتي في 1957م ..... و فعلا في 1960 إستطاع الإتحاد السوفيتي تلقين الأمريكان درسا قاسيا حينما قامت أحد تلك الصواريخ بإسقاط طائرة تجسس من طراز يو-2 .... ثم توالت نجاحات هذا النظام و الذي مثل العمود الفقري للدفاعات الجوية لمعظم دول المعسكر الشرقي .... توالت النجاحات في الصين (ضد تايوان) و في كوبا و في فيتنام (ضد القوات الأمريكية) و في مصر و سوريا ضد إسرائيل فلقد حصلت عليه مصر قبل حرب اكتوبر وكان يمثل العمود الفقري للدفاع الجوي المصري .... فكما نعلم جميعا حوالي 90% من المقاتلات الصهيونية التي أسقطت في حرب أكتوبر و قبلها تم إسقاطها بواسطة أبطال الدفاع الجوي المصري و كان السام-2 له دور مهم في اسقاط الطيران الاسرائيلي على خط القناة.


المواصفات العامة:

الطول: 10.6م

الوزن: 2300كجم

الرأس الحربي: 200كجم

السرعة: حوالي 4800كم/س

هذا النظام مزود برادار FAN SONG للرصد والتتبع والاطلاق والتحكم النيراني ويستطيع رصد الاهداف الجوية من مسافة تبلغ 75كلم – 150كلم حسب الظروف الجوية بالاضافة لامكانه تتبع 6 اهداف في وقت واحد وتم تطويره بهوائيات استشعار وانظمة مقاومة للتشويش الالكتروني للطيران المعادي (ECCM Electronic Counter-Countermeasures).النظام ملحق به ايضا رادار اخر SPOON REST للانذار المبكر والتتبع يبلغ مداه الكاشف حوالي 275 كلم.

المدي: 7-45كم

أقصي إرتفاع: 25كم

طبعا النظام يعتبر قديم جدا حيث يقترب عمر من ال60 عاما و خرج من الخدمة من الكثير من دول المعسكر الشرقي السابق و علي رأسها روسيا طبعا و صربيا و الهند و الجزائر و العراق و أندونيسيا .... و لكنه لازال يخدم في العديد من دول العالم و علي رأسها مصر (حيث تم تغيير محركاته تحت برنامج اسمه طير الصباح) و إيران و كوريا الشمالية و منغوليا و بورما و اليمن..






الدكتور

حرب جزر الفوكلاند - المالفيناس

حرب جزر الفوكلاند - المالفيناس 



تقع جزر (الفوكلاند) فى المحيط الأطلنطى على بعد 8000 ميل من السواحل البريطانية و على بعد 400 ميل فقط من السواحل الشرقية للأرجنتين .... دائما ما كان ينظر الأرجنتينيون لتلك الدولة بإعتبارها جزءا منهم .... و لكن قرنين من الإستعمار البريطانى جعل أهل الجزيرة الصغيرة بريطانيون حتى النخاع .... و بعد الحرب العالمية الثانية حينما أرادت (بريطانيا) تسليم الجزر للأرجنتين رفض أهل الجزيرة تماما و إحترمت الحكومات البريطانية المتعاقبة رغبة أهل الجزيرة مما جعل أى تفاهم بين (الأرجنتين) و (بريطانيا) مستحيلا..

صادف تصاعد النزاع بين (بريطانيا) و(الأرجنتين) حول جزر "فوكلاند" السنة السادسة لحكم النخبة العسكرية والتي عانت البلاد خلال حكمهم من سوء الحالة الاقتصادية للبلاد التي بلغت ذروتها عام 1981م ... و في ديسمبر من العام نفسه تولي رئاسة الدولة الجنرال "جلتيري " ..

الغزو الأرجنتيني للجزر واحتلالها:

استهدف الغزو الأرجنتيني لجزر "فوكلاند" استعادة السيطرة على تلك الجزر وضمها للأرجنتين من ناحية، وتحويل أنظار الشعب الأرجنتيني عمَّا تعانيه البلاد من أزمات اقتصادية وتزايد معدلات البطالة وتدهور لقيمة العملة من ناحية أخرى، وعلى ذلك كانت قضيَّة الجزر تمثل مخرجاً وطنيا لإعادة ثقة الشعب في النظام العسكري الحاكم، الذي صوَّر العملية على أنها خطوة وطنية شجاعة لاستعادة حقوق (الأرجنتين) المغتصبة .....

كان تقدير المجلس العسكري الحاكم للظروف المحيطة مشجعاً لعملية الغزو، كان المجلس يرى أن الولايات المتحدة وان كانت حليفة لبريطانيا في إطار حلف "الناتو" فإنها كانت حريصة على تقوية وتدعيم روابطها بدول أمريكا الجنوبية، مما يدفع الإدارة الأمريكية إلى اتخاذ موقف متوازن بين الجانبين إذا اشتعلت الحرب بينهما، كما قدَّر المجلس العسكري أن البُعد الجغرافي للجزر عن المملكة المتحدة وعدم وجود قوات بريطانية يُعتد بها في المنطقة يوفر للأرجنتين الفرصة للاستيلاء على الجزر وتدعيم أوضاعها فيها ويفرض أمراً واقعاً جديداً يجعل الحكومة البريطانية تتردد كثيراً قبل الإقدام على مغامرة عسكرية غير مضمونة النتائج لاستعادة سيطرتها على تلك الجزر، في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي كانت تعاني منها بريطانيا والتي ستزيد أي عمليات عسكرية من ضائقتها. و فى 2/4/1982 احتل الجيش الأرجنتيني جزر الفوكلاند، لكنهم لم يواجهوا أي مواجهة أبداً.... و وصلت الأخبار إلى بوينس ايريس فى اليوم التالى إحنشد مئات الالاف من الأرجنتينيين فى الساحات و الميادين إحتفالا بالنصر الساحق الذى حققوه على بريطانيا و لكن هيهات .......، لكن رئيسة الوزراء البريطانية " مارجريت تاتشر أو المرأة الحديدية " أظهر تصميمها، وبعد ثلاثة أيام من الاحتلال أرسلت الحكومة البريطانية ستا وثلاثين سفينة حربية ..

وقبل نشوب المعارك كانت حكومات حلف (الناتو) قد اعربت جميعها عن تضامنها مع بريطانيا واتخذ هذا التضامن اشكاله وتأثيراته المختلفة ولكنه كان يعني على اي حال حظرشحنات العتاد الحربي وقطع التبديل ( الاحتياط) وتجريد الصفقات حتى تلك التي تم التعاقد عليها والمدفوعة اثمانها فقد اوقفت المانيا الاتحادية انذاك ارسال ست سفن حراسة من طراز كورفيت وهي فئات حديثة في ذلك الوقت ومزودة بصواريخ مضادة للسفن والطائرات وكانت على وشك تسليمها الى (الارجنتين) , كما ان (فرنسا) كانت ايضاً على وشك تسليم (الارجنتين) الاعداد المتبقية من طائرات السوبر ايتندارد (Super Etendard) التي كان سيكون لها شأناً مؤثراً في سير المعارك لو انها وصلت قبـل اندلاعها الى جانب المقاطعة البريطانية طبعاً , حيث يبــدو غريباً بعض الشيء السـلاح البريطاني جزءاً مهماً في كافة صنوف القوات المسلحة الارجنتينية ( الجوية / البرية/ البحرية ) ..

واثناء بدء المعارك كانت كافة قوى الســــــلاح الجوي الارجنتيني تتألف من 225 طائرة قتالية فقط وبأعلان الحظر التسليحي الذي اتخذتة هذه الدول تضامناً مع (بريطانيا) , فأن انقطاع (الارجنتين) عن مصادر التسلح بدا شبة كامل , رغم ان الحظر لم يكن معروفاً أمدة إلآ انه كان فاعلاً ومؤثراً في وقتة وتشير الاحداث ان الحكومة الارجنتينية لم تكن تخطط للمعركة منذ امد بعيد والا لكانت انتظرت وصول الاعتدة المتعاقد عليها والمدفوع ثمنها كالقطع البحرية من المانيا الغربية والطائرات (سوبر ايتندار) الفرنسية والطائرات الهيليكوبتر من (بريطانيا) والتي كانت سترفع قدرات القوات المسلحة وادائها..

ان قرار خوض الصراع المسلح الذي اتخذه المجلس العسكري الحاكم في (الأرجنتين) ووفق ما مشار اليه في جدول تسلسل الاحداث قد املى نفسة على القبادة الارجنتينية ووجدت نفسها منساقة في تياره , فمن جهة كان موقف( بريطانيا) واضح وحازم بعدم التخلي عن سيادتها للجزر , ومن جهة عزلة عامة يضاف الى ذلك ان القيادة الارجنتينية أجرت حسابات خاطئة في السجال الاستراتيجي , وحسن تقدير الاحداث , فتصورت ان غزو (بريطانيا) للجزر يتطلب امكانيات كبيرة ويكلف (بريطانيا) ما لا طاقة لها علية وهي التي تعاني من ازمات اقتصادية حادة , حيث بلغت البطالة في ذلك الوقت ارقام قياسية (3 ملايين عاطل عن العمل) بالاضافة الى وضع الاسترليني القلق حينذاك , وبما ان (الارجنتين) كانت من ضمن الدول التي ترتبط مع الولايات المتحدة الامريكية بمعاهدة الريو(Rio) فأنها كانت تعتقد ان الولايات المتحدة سوف لاتتضامن مع بريطانيا إلآ ان الذي حصل كان عكس توقعات القيادة الارجنتينية..


بدأت القوات البريطانية التحرك من الموانئ البريطانية على مجموعتين:

الأولى: ابحرت من موانىء ( بلايمون وبورتسموث) وتضم حاملة الطائرات هرمز وحاملة الطائرات انفينسبل و علي ظهر كل منها (20) مقاتلة من طراز (سي هاريير) و 6 مدمرات , 8 فرقاطات , 4 غواصات منهم غواصتين نوويتين و 4 سفن انزال وحوالي 15 من سفن المساعدة (سفن مدنية تم ضمها للحملة) ومجموعة الرجال (2500) جندي من مشاة البحرية و650 من المظليين وجنود استطلاع و ما لا يقل عن بطاريتين مدفعية (105) ملم..

الثانية: وتقدر حوالي بـ (20) سفينة حربية ونقل ومن اجل تقوية هذة الحملة بالقوات الجوية كانت سفينة الشحن اتلانتك كونفير تحمل 20 طائرة سي هرير وعدد من طائرات الهيليكوبتر وبهذة الحمولة اكتسبت قوات الحملة اهمية قتالية كبيرة, وحتى نهايةإبريل كان هناك 55-60 سفينة قتال وتموين في منطقة العمليات الحربية ..

وفي النصف الثاني من شهر مايو ابحرت المجموعة الثاثة المؤلفة من 20 سفينة كما ابحرت عدة سفن تحمل التموين باتجاة نقطة الاسناد في جزيرة (أسينشن)..


و في يوم 7/4/1982 أعلنت بريطانيا واعتباراً من 12/4/1982 أنها ستعتبر محيط (200) ميل بحري حول جزر (الفوكلاند) منطقة عمليات حربية محظورة وان كافة السفن في هذا النطاق ستهاجم!!!!!

وانطلقت الغواصات البريطانية لتمارس السيطرة على هذة المنطقة التي كانت مراقبة ايضاً من طائرات الاستطلاع الامريكية وما من شك ان خلاصة ونتائج الاستطلاعات الامريكية كانت مفيدة جداً للبريطانيين الذين كانوا بحاجة الى معلومات عن تواجد الارجنتيينيون في ساحة العمليات .....


وفي يوم 8/4/1982 أعلنت (الارجنتين) النفير العام وتصعيد الاستعدادات والجاهزية العسكرية واعلنت بدورها ان محيطاً من (200) ميل يحيط بالسواحل الارجنتينية وجزر فوكلاند منطقة عسكرية محظورة تحت اسم (منطقة عمليات جنوب الاطلسي) ...

وصل الاسطول البريطاني الى منطقة جزر فوكلاند بتاريخ 25/4/1982..

و فى 30/4/1982 تم فرض الحصار البحرى والجو بالمطلق في اطار الـ 200 ميل بحرى من قبل القوات البريطانية ........... وفي جزيرة (اسينشن) وضعت قاذفتين بعيدتين المدى من طراز فولكان (Vulcan) مع طائرات التزود بالوقود جوا (فيكتور هيلفاكس) كذلك عدد من طائرات الاستطلاع نمرود (Nimrod) على اهبة الاستعداد للتحليق الى مناطق القتال ....

 وفي الاول من مايو اقتربت الفرقاطات البريطانية من جزيرة شرق فوكلاند وبدأت تطلق النار من مدافعها 144 مم على سواحل الجزيرة وضربت (بورت ستانلي) ولا سيما المطار ومناطق تجمعات الجبش الارجنتييني وفي ساعات الصباح الاولى قامت قاذفة من طراز (افرو فولكان) بعد رحلة مكوكية من (اسينشن) رافقتها خلالها 12 طائرة للتزود بالوقود في الجو بقصف ممرات الإقلاع و الهبوط بمطار (ستانيل) ب 28 قنبلة معظمها لم يصيب أهدافه و إن كانت قد حققت الردع المطلوب بعد ما علم الأرجنتينيون أن مطار (ستانلي) تحت رحمة الإنجليز.... كما قامت مقاتلات (السي هاريير) بقصف سائر المواقع الارجتينية الاخرى..


و إستطاع الأرجنتينيون احباط محاولة قامت بها وحدة كوماندوز بريطانية لتدمير معدات واعتدة ومخازن ارجنتيية الا ان القصف البريطاني من البحر والجو اسفر عن سقوط 19 قتلى و37 جرحى ..


وفـــي السـاعــــــة 1700 مــن يــوم 2/5/1982اطـلقــت الغــواصة الـبريطـانيــة (كـونـكـــــورور) طوربيدين باتجاه البارجة الارجنتينية (جنرال بلجرانو) و هي اكبر قطعة في القوات البحرية الارجنتينية واصاب كلا الطوربيدين وسط البارجة ومالت بسرعة على جانبها ....... وبعد فترة قصيرة غرقت في مياه المحيط ومن مجموع 1000 رجل غرق 360 من بحارة البارجة التي كانت على بعد 30 ميل بحرى خارج حدود الـ 200 ميل بحرى المعلــــــن حصارها وعلق العميد البحــــرى وارد قائد قوات الحملة البريطانية ( اننا باغراقنا البارجة الارجنتينية جنرال بلجرانو حسمنا المعركـــــــة البحرية وان سفن السطح الارجنتينية غادرت فورا الى موانى الارجنتين ولم تشاهد بعد ذلك ) ..



وبنفس اليوم اغرقت طائرة هيل بريطانية من طراز لينكس بنراينها سفينة الدوريــــــــة الارجنتينيـــة (الفارس سوبرال) في منطقة الجرز ومرة اخرى تؤكد حادثة غرق البارجة جنرال بلجرانو عدم وضوح الرؤيا والتردد في اتخاذ المواقف التكتيكية والاستراتيجية للقيادة العسكرية الارجنتينية وحيث ان هذة القيادة ارتأت عدم زج قواتها البحرية حيث ان قطع اسطولها قديمة نسبياً وينقصها التجهيز المطلوب في المعارك البحرية الحديثة ازاء سفن الحملة البريطانية التي لم تكن متفوقة كماً بل وايضاً من حيث نوع التسلح والتجهيز..... وكان عليها في هذة الحالة أما سحب اسطولها الى موانىء (الارجنتين) نهائياً أو استخدامها بشكل جيد وحذر مع الاستعداد للتضحية .......


وتبع ذلك تركيز الهجمات الجوية الارجنتينية المقابلة على السفن البريطانية مستخدمة بذلك الصواريخ الفرنسية من طراز (إكزوسيت) اذ هوجمت المدمرة البريطانية (شيفيلد) والتي كانت قد كلفت بمهمات كشف الاجواء والتحليقات على بعد 70 ميل بحري عن مكان تواجد القوة الرئيسية لم تستطع فعل أي شي ازاء الصواريخ الموجهة التي اطلقت عليها من مدى 36كم من طيران منخفض, والصواريخ المضادة للطائرات التي تحملها من طراز (سي دارت) لم تطلق باتجاة الطائرات المهاجمة فيما تمكنت اجهزة المدمرة المتقدمة من حَرْف مسار أحد الصاروخين إلأ ان الصاروخ الثاني أصاب المدمرة في وسطها فوق خط المياة واعطب جميع الاجهزة الالكترونية نتيجة لذلك ,ولم يستطع بحارتها من حصر النيران والسيطرة عليها وبعد ستة أيام أغرقت بقرارمن قيادة قوات الحملة وتم اخلاء بحارتها الى الفرقاطة (أرو) بالطائرات الهيلكوبتر والخسائر20 قتيل و14جريح وتم انقاذ 242رجل.


وقد أصدر قائد قوات الحملة البريطانية في يوم 5/5/1982 أوامرة بانزال وحدات من قواتة على جزر(الفوكلاند) من البحر والجو وبنفس اليوم هاجمت غواصة ارجنتينية حاملة الطائرات البريطانية (انفيسبل) واصابتها بطوربيد إلا انة لم بنفجر.... في اليوم الثامن من شهر أيار 1982 هاجمت طائرات بريطانية من طراز (سي هارير) سفينة صيد الاسماك الارجنتينية نورول (Norwal)على بعد 100كم شمال (فوكلاند) واغرقتها وقد تم أسر 24 رجلا من طاقمها فيما قتل بحار واحد في حين اعلنت القيادة العسكرية الارجنتينية في نفس اليوم انها تمكنت من اسقاط 4 طائرات بريطانية من طراز (سي هاريير) منذ بدء المعارك وحتى ساعة الاعلان ..



في حين قامت قوة بريطانية مؤلفة من 60 من رجال القوات الخاصة في ليلة 15/5/1982 بالانزال من طائرات هيليكوبتر على جزيرة (بيبلو) ودمروا مطارا مساعدا ومستودعات ذخيرة وخمس طائرات من طراز بوكارا وهي ارجنتينية الصنع , فيما اطلقت مدمرة بريطانية النار من مدافعها على المطار ودمرت ستة طائرات اخرى من نفس الطراز ..... و رغم التفوق البحرى الكاسح للقوات البريطانية إلا أنهم فى الجو ليسوا بهذا التفوق .... فلازالت القوات الجوية الأرجنتينية تكبدهم خسائر فادحة و عدد الطائرات المقاتلة قليل (لا يزيد عن 40 طائرة هاريير) و غير كاف لفرض السيادة الجوية ..... و بعد 3 أسابيع من القتال المرير بحرا و جوا يتخذ البريطانيون الخطوة المجنونة و التى حسمت الحرب .... و هى الإنزال البرى و فرض السيطرة على الأرض رغم فقدانهم للسيطرة على الجو .... أى أن قواتهم البرية ستكون شبه عارية فى مواجهة القوات الجوية الأرجنتيينة و من أجل هذا لجأوا إلى حل عبقرى و هو ..... القتال الليلى..


مابين الفترة من 21/5 حتى 25/5/1982 انزل البريطانيون قواتهم بواسطة الطائرات الهيل والزوارق وكانت القطعات المتواجدة في منطقة الانزال تضم وحدات من لواء المشاة الخامس واللواء الثالث من مشاة البحرية مع وحدات دعم واسناد بحيث يصل المجموع الى 2500 رجل وتلقت القوة تعزيزات بصورة مستمرة وكانت المهات الدورية لهذه القوات اقامة ونصب وسائط الدفاع الجوي ولا سيما تلك التي من طراز رابير (Rapier) وبعد مرور خمس ساعات كانت قوى الانزال قد نجحت في التمركز.....وابتدأت منذ الساعة 10:30 تتلقى الهجمات الجوية الارجنتينية على القوات وعلى سفن الانزال مستخدمة بذلك طائرات بوكارا (Pucara) وطائرات ميراج وطائرات سكاي هوك (SkyHowk) وحتى هذه الحظة كانت الدافاعات الجوية بالكاد قد نشرت قواتها ومعداتها في منطقة الانزال لذلك نجح الطيارون الارجنتيتنون في قصف واصابة السفن الرئيسيه واغرقوا الفرقاطة البريطانية اردنت (Ardent) اذ تمكنت احدى الطائرات من نوع سكاي هوك والتي كانت تطير على ارتفاع (10)امتار فوق سطح البحر ,تمكنت بثلاث هجمات ان تصيبها بـ 13 قنبلة ادت الى مقتل 22 رجلا واصابة 30 اخرين بجراح ..... وسفن اخرى اصيبت , حتى تلك المزودة بنظام سي ولف المضاد للطائرات ومنها الفرقاطة (برودزورد) والتي اصيبت باضرار , وبلغت اجمالي خسائر البريطانيين حتى احكام السيطـــرة على منطقة الانزال 48 قتيل و55 جريح وطائرة هرير وطائرتين هيل وغرق فرقاطة واصابة 4 فرقاطات اخرى باضرار شديدة .....

كان من الممكن ان يزيد الارجنتينين من رصيد نجاحاتهم واحباط عملية الانزال برمتها لو انهم هاجموا منطقة الانزال بصورة مبكرة وهناك فترة 4 ساعات طويلة وثمينة كان يمكن استغلالها قبل اتاحة الفرصة لقوات الدفاع الجوي من نصب معداتها واعتدتها وعدم السماح للجنود الهابطين من الطائرات او النازلين من البحر التمسك بالارض مع ان الانزال تم صباحا في وقت من المفترض ان تكشف ذلك الطائرات او الدوريات الارجنتينية على الجزيرة ......

وتمكن الارجنتينيون من رفع رصيد نجاحاتهم من خلال غرق الفرقاطة البريطانية (انتيلوب) في 24/5/1982 وكانت هذه السفنية قد اصيبت في اليوم السابق بصاروخ دخل غرفة المكائن دون ان ينفجر وبعد اخلاء بحارة الفرقاطة في 24/5/1982 جرت محاولة لابطال مفعول الصاروخ الا انه انفجر وقتل العناصر التي كانت تجري المحاولة , وغرقت الفرقاطة بعد ان ظلت النيران مشتعلة فيها لبضعة ساعات ..

أما خسائر الارجنتينين فقد بلغت بنهاية يوم 24/5/1982 400 قتيل و16 طائرة منها 9 طائرات ميراج و5 طائرات سكاي هوك و2 بوكارا و4 طائرات سمتية ومن هذا المجموع كانت 8طائرات قد اسقطت في القتال الجوي مع الطائرات البريطانية من طراز سي هرير 0 في يوم 25/5/1982 بينما كانت المدمرة البريطانية (كونفنتري) تبحر في النهاية الشمالية للجزيرة هوجمت من الطائرات الارجنتينية المقاتلة بالقنابل وغرقت خلال 15 دقيقة بعد ان اصيبت عد ة اصابات وكذلك كان مصير باخرة الشحن اتلانتك (Atlantic) التي كانت قد شحنت في وقت سابق بـ 20 طائرة هربر وعدة طائرات سمتية وبمعدات عسكرية منتوعة وهوجمت من طائرتين ارجنتينيين من طراز سوبر ابتنداردوبصاروخ واحد اكزوزست بارتفاع 180 متر فوق خط المياه واصابت السفنية باضرار فادحة وهذه المرة ايضا فقط بثواني قليلة قبل ارتطام الصاروخ بالسفينة اكتشفت الصاروخ وكانت السفينة قد افرغت حمولتها من الرجال والمعدات وكانتفي طريق عودتها وبعد حريق شديد غرقت السفينة بتاريخ 31/5/1982 والخسائر على ظهر السفينتين بلغ 24 قتيل و20 جريح ......في حين اعلنت المصادر البرطانية بتاريخ 26/5/1982 ان خسائر الارجنتينين الاجمالية من الطائرات منذ الصراع المسلح بلغت 64 طائرة ..


في يوم 27/5/1982 تمكن حوالي 600 جندي مظلي بريطاني بعد قتال شديد من احتلال جوس جرين واسروا أكثرمن1000عسكري ارجنتيني وقتل 250 أخرين , فيما خسر البريطانيون 17 قتيلاًبضمنهم أمر الفوج المظلي الثاني.....و كانت هذه المعركة دلالة قاطعة على سوء ادارة المعركة من قبل القيادة الارجنتينية وتدني المستوى القتالي للجنود

وفي يوم 31/5/1982 ــ 1/6/1982 أنزل البريطانيون 2630 رجلاً من مشاة البحرية جنوب (بيركلي) واحتلوا جبل مونت كينت (Mont Kent) والذي يقع على بعد 25كم شمال غرب بورت ستانلي..... ومع ان هذة المنطقة قريبة من بورت ستانلي كان يفترض ان تكون رواقم هذا الجبل بايدي الارجنتينيين, وبسقوطها غدت جزر فوكلاند مليئة بالثغرات واصبح مصير كامل القوات الارجنتينية مسألة وقت لاغير..


وفي يوم 3/6/1982 حاصر600رجلاً من القوات البريطانية بورت ستانلي وبذلك اصبح 7500 جندي ارجنتيني محاصرين في ظروف سيئة ووسط طقس رديء( عاصف ثلجي وممطر) وبموجب البيانات البريطانية فأن9 طائرات هريرفقط من مجموع 41 طائرة قد دمرت , 4 طائرات منها بسبب اخطاء في الهبوط على ظهر حاملة الطائرات , في حين فقد الارجنتينيون 69 طائرة من مجموع 230 طائرة كانت لديهم قبل بدء المعارك 


بتاريخ6/6/1982 وبرغم الحصار البريطاني على الجزرفأن طائرات شحن من السلاح الجوي الارجنتيني من طراز سي-130 تابعت ايصال وحدات دعم الى قواتها المحاصرة (قطعات جبلية,مظليين) بحيث بلغ مجموع القوات الارجنتينية في جزر فوكلاند بتاريخ 8/6/1982 (15000) ضابط وجندي وكان هذا اليوم شديد الوطأة على البريطانيين, اذ هاحمت طائرة ارجنتينية قاصفة مقاتلة من طراز ميراج الفرقاطة بلايموث(Plymuth) وقصفتها بـ 4 قنابل دون ان تصيبها, الا ان النيران شبت في الفرقاطة بفعل النيران الارضية الموجهة اليها من الجزيرة, وتمت السيطرة بسرعة على النيران وبقيت الفرقاطة جاهزة للقتال, وجرح 5 من رجالها واطلقت طائرة ارجنتينية من طراز (سكاي هوك) نيرانها على المدمرة البريطانية (جلامورغان) وقد اسفر ذلك عن 9 قتلى و17 جريح وبقيت المدمرة جاهزة للقتال لكن الخسائر البريطانية كانت اعلى في مجال اخر حيث استخبرت القوات البريطانية ان كلاً من المنطقتين (فتس روي) وبلوف) كانتا خاليتين من القوات الارجنتينية وقررت قيادة الحملة البريطانية احتلالهما, وهكذا فقد تم انزال 100 عنصر بواسة الطائرات الهيل ..


ولما كان الطقس عاصفاً, اصبح ابحار السفينتين غير يسير بالاضافة الى انهما كانتا معدومتين من اي حماية قوية, ومع اول خيط من الصباح وقبل نصب معدات الدفاع الجوي هاجمتها الموجة الاولى من الطائرات الارجنتينية (2 ميراج و2 سكاي هوك) واصيبت اولاً السفينة سيرتريسترام بقنبلتين وكانت قد انزلت جزء من حمولتها من الجنود كما اصيبت بنيران من البر, أما السفينة الثانية سيرغالاهان التي لم تكن قد انزلت القوة من على ظهرها بعد , اصيبت بقنبلتين اشعلت الحرائق فيها , كما انفجرت الاعتدة التي تحملها , وزادت حمولتها من النفط شدة النيران المشتعلة فيها والتي عقدَت في سير عملية الانقاذ ومن مجموع 700 رجل كان على ظهر السفينتين قتل على طهر السفينة سيرغالاهان 48 رجل وعلى ظهر السفينة سيرتريسترام رجلان وبلغ مجموع الجرحى 47 جريح وتم اســـــقاط 3 طائرات ارجنتينية بواســـــطة الصــواريخ التي تـــــم تركيبها على عجل.......

ويبدوا ان الارجنتينين قد استفادوا من دروس الانزال الاول للقوات البريطانية في سان كارلوس وهاجموا هذة المرة مبكرين وفي الوقت المناسب رغم انهم لم يستثمروا الهجوم الناجح لطائرات قواتهم الجوية ......واساساً فقد جاء متأخراً زمن ردود الافعال السريعة , ولم يعد بالامكان اتخاذ مبادرات من شأنها احباط الحملة باجمعها, مع انة لايزال مفيداً سياسياً انزال اكبر الخسائر بالقوات البريطانية اذ سيكون عاملا في رفع تطاليف الحملة وزدياد الخسائر عامل من عوامل الضغط على الحكومة البريطانية في أي مفاوضات سياسية لاحقة, من اجل التوصل الى حل سياسي يضمن المصالح الارجنتينية .............

في 12/6/1982 بدأت القوات البريطانية بمهاجمة بورت ستانلي من ثلاثة محاور, وتمكنت القوات الارجنتينية من لواء المشاة الخامـــس ومن لواء مشاة البحرية الثالث من ايقاف وعرقلة التقدم وتم تثبيت القوات البريطانية عند خط الدفاع الاول عن المدينة والذي يبعد عنها بـ 12ــ 15كم كما توقفت الطائرات الارجنتينية عن الاشتراك في القتال الا انها اي( القوات الارجنتينية ) ارتكبت خطأ تكتيكيا فادحا ، اذ تركت المرتفعات المحيطة بالمدينة خالية واحتلها البريطانيون بكل سهولة ويسر ..

وبتاريخ 14/6/1982 تم احتلال البيوت الاولى من ضواحي بورت ستانلي من قبل الجنود البريطانيين الذين وصلوا مشارف المدينة ، عند ذلك اقترح قائد القوات الا رجنتينية الميجر جنرال مينيدس وقف اطلاق النار لمدة 24ساعة لكن ذلك لم يثني البريطانيين من مواصلة زحفهم وفرض حصارهم المطلق على بورت ستانلي من اجل وقف اطلاق نار دائمي ..

في الساعات الاولى من يوم 15/6 /1982 بدأ الميجر جنرال مينيدس مشاوراته مع الحكومة الارجنتينية موضحا ً ان لاسبيل امام قواته سوى الاستسلام وان المعركة قد حسمت للبريطانيين منذ يومي 31 /5 ــ 1 / 6 / 1982 بعد سقوط جبل مونت كينت والحصار المفروض على بورت ستانلي منذ يوم 3 / 6 / 1982 .....بحيث اصبح ( 15000 ) عسكرى ارجنتيني بكامل معداتهم واعتدتهم واسلحتهم بلا فاعلية نتيجة لذلك وان مصيرهم اصبح بيد القوات البريطانية ..... لذا لم يكن امام الحكومة الارجنتينية سوى الموافقة على الاستسلام وتم ابلاغ قائد القوات الارجنتينية بتوقيع وثيقة الاستسلام واتخاذ الاجراءات التي تضمن سلامة الجنود المحاصرين وتأمين عودتهم الى وطنهم مع معداتهم واسلحتهم ...... عند ذلك وافقت الحكومة البريطانية على وقف اطلاق النار..

وتم ابلاغ قائد الحملة البريطانية باتخاذ الاجراءات اللازمة يوم 15 /6 / 1982 .... و تم وقف اطلاق النار نهائيا من كلا الجانبين ووقع الميجر جنرال مينيدس وثيقة الاستسلام امام قائد القوات البريطانية الميجور جنرال (مورى) معلنا نهاية الحملة العسكرية على (الفوكلاند) و نهاية واحدة من أغرب حروب القرن العشرين..




الدكتور

الصاروخ الهندي/الروسي براهموس

الصاروخ الهندي/الروسي براهموس المضاد للسفن الحربية


أحد أحدث و أفضل الصواريخ البحرية في العالم حاليا ... و هو نتاج تعاون هندي/روسي مشترك بين مكتب تصميم الصواريخ الروسي الشهير (ماشينوستيرينيا) و منظمة DRDO الهندية Defense Research and Development Organization و كان النتاج شركة (براهموس للصناعات الجوية المحدودة)..

و سميت الشركة (براهموس) علي اسم نهر (براهامبوترا) في الهند و نهر (موسكوفا) بروسيا و كانت أول منتجات الشركة الجديدة هو صاروخ (البراهموس) البحري و المبني علي اساس الصاروخ الروسي الشهير (أونيكس-800) أو الياقوت الأزرق أو ياخونت..

الصاروخ يعمل بمحرك رام جيت و هو أسرع صاروخ كروز في العالم حاليا حيث يستطيع أن يصل لسرعات تناهز ال3 ماخ و رغم أن (الهند) أرادت أن يكون الصاروخ بمدي متوسط (3000كم) مثل الروسي (جرانيت) إلا أن معاهدات الحد من إنتشار أسلحة الدمار الشامل الموقعة عليها (روسيا) و التي تمنع بيع أي صواريخ أو أي تكنولوجيا خاصة بصواريخ بمدي يزيد علي 300كم جعل (روسيا) ترفض مساعد (الهند) في إنتاج صاروخ مثل (البي-700 جرانيت) و إتجهت لشقيقه الأصغر ذو ال300كم البي-800 (ياخونت)..

ملحوظة علي الماشي:

قامت الولايات المتحدة بتصدير صواريخ الBGM-109 توماهوك إلي بريطانيا للعمل علي غواصات (الأستيوت) الهجومية و يبلغ مداها 2000كم و قامت بتصدير صواريخ الترايدنت 2 الباليستية و التي يبلغ مداها 12 ألف كم إلي بريطانيا أيضا للعمل علي غواصات (الفانجارد) النووية الباليستية!!!!


البداية
بدأ العمل علي المشروع في 1998م و كانت أول تجربة إطلاق حية في 2001م و دخل الخدمة الفعلية في 2006م و حتي الان توجد نسختين من البراهموس ... النسخة التي تطلق من السفن و النسخة التي تطلق من الشاحنات الأرضية و لازال العمل جاريا علي إعداد نسخة تطلق جوا من مقاتلات السوخوي 30 إم كا و تحمل اسم (براهموس أيه) كما قامت الشركة في 2013 بالكشف عن نسخة جديدة من البراهموس تحمل اسم (براهموس أم) و تتميز بحجم أصغر حيث يبلغ طولها 6م و وزنها 1500كجم فقط و يمكن تحميلها علي مقاتلات الميراج-2000 و الميج-29 كيه .... كما تعمل الشركة علي تطوير نسخة تطلق بحرا من الغواصات الجديدة (سكوربين)..

كما تعمل الشركة حاليا علي تطوير نسخة جديدة من البراهموس تحت اسم (براهموس 2) و يتوقع أن يبلغ سرعة الصاروخ حوالي 7 ماخ..

المواصفات العامة:
الطول: 8.4م
الوزن: 3000كجم
المحرك: محرك صاروخي أولي ينفصل ليكمل بعدها المحرك الرام جيت المهمة
السرعة: حوالي 3 ماخ
المدي: 300كم
الرأس الحربية: 300كجم كما يمكن تزويدها برأس نووي و رغم أن الرأس الحربية ليست كبيرة (رغم وزنه الضخم) مقارنة بالصواريخ البحرية الأخري ( الهاربون و الأر بي أس 15 و السوم جاي) إلا أنه يتمتع بطاقة حركية أكبر بتسع مرات (بسبب سرعته العالية) مما يعطيه قوة تدميرية أكبر..

التوجيه: يعمل بالINS و في المرحلة النهائية يتولي الباحث الراداري المهمة بمساعدة أنظمة التوجيه بالأقمار الصناعية الجي بي أس الأمريكي حتي 2008 ثم الإعتماد علي النظام الروسي (جلوناس) بعد أن قام الأمريكان بالتشويش علي تجارب الإطلاق الهندية أكثر من مرة..

الصاروخ يعمل في الهند فقط حاليا علي مدمرات الكلكتا و الشيفاليك كما أن (روسيا) تسعي لوضعه علي فرقاطات الجورتشوف الجديدة..

الدكتور

أكبر معركة برية في التاريخ (الجزء الثالث)

معركة كورسك


كما أسلفنا فبحلول يوم ال10 من يوليو كانت القوات السوفيتية قد نجحت تماما في إيقاف أي تقدم للجنرال (موديل) من الشمال و أدرك (موديل) أن الوصول لكورسك يتطلب قوات يبلغ عددها ضعف القوات الموجودة تحت أمرته علي الأقل لذا أوقف الهجوم و إكتفي بالكيلومترات القليلة التي حققها..

و لكن كما تعلمون فالقوة الألمانية الحقيقية لم تكن في الشمال ... بل كانت في الجنوب تحت أمرة الفيلد مارشال (فون مانشتاين) و الجنرال (هوث) قائد جيش البانزر الرابع و الذي إمتلك معظم دبابات التايجر1 و البانزر مارك 5 الجديدة و الجنرال العبقري (فيرنر كيمبف) قائد الجيش الميداني الذي حمل اسمه (كيمبف)..

و عكس القوات الشمالية النازية التي تلقت الضربة الأولي في فجر 5 يوليو من القوات السوفيتية .... كان الجنرال (هوث) سباقا و بدأ هجومه مبكرا عن الخطة الموضوعة .... بدأه من السماء ظهر الرابع من يوليو حينما بدأت طائرات الستوكا (المعدلة بمدفعين 37مم خصيصا للمعركة) هجومها علي القوات السوفيتية المرابطة و مع القصف من الجو بدأ القصف المدفعي الكثيف و تحت غطاء هذا القصف تقدم جيش البانزر الرابع بدبابات التايجر1 الثقيلة في المقدمة و علي الأجناب دبابات البانزر مارك 5 و في الخلف دبابات البانزر مارك4 و مارك 3 ..... و كانت المفاجأة ثقيلة للروس .... فكل معلوماتهم الإستخبارية كانت تقول أن القوات الرئيسية للفيرماخت مرابضة في الشمال عند (أوريل) و ليس في الجنوب .....

و بحلول فجر 5 يوليو كان الفيرماخت قد إستطاع تكبيد الجيش السادس السوفيتي خسائر فادحة و دفعه للخلف 3 كيلومترات و السيطرة علي بعض المرتفعات الإستراتيجية .... و رغم الإنتصارات الساحقة التي حققها الفيرماخت في أول يومين إلا أن التقدم كان بطيئا جدا بسبب حقول الألغام السوفيتية الرهيبة و التي تسببت في الكثير من الخسائر في الأفراد و المعدات الألمانية أثناء القيام بعمليات التطهير و الإزالة..



و قام الجنرال (هوث) بعمل حركة بارعة حيث غير من مسار قواته و دفعها للإتجاه يسارا قليلا و فعلا هذا دون أن يخبر أيا من قادته لذا لم يتمكن العميل (لوسي) من معرفة خطوط السير الألمانية مما دفع السوفيت للخلف أكثر و فقدوا مدينتين صغيرتين و هما (بوستوفو) و (جيرتوفسكا)..

كانت المفاجأة عنيفة علي السوفيت مما دفعهم لشن هجوم جوي كبير علي المواقع الألمانية يوم 6 يوليو بطائرات الإليوشين 2 و الياك 5 و محاولة دفع الألمان للخلف و لكن طياري اللوفتفا كانوا لهم بالمرصاد و بعد معارك جوية عنيفة و بحلول المساء كانت مقاتلات البي إف-109 التابعة للجيش الجوي الرابع إستطاعت السيطرة علي سماء المعركة تماما..

و مع إنتهاء الخطر الجوي السوفيتي و مع الخسائر المتلاحقة في صفوف الجيش السادس السوفيتي و هبوط معنوياتهم إستطاعت بعض فرق البانزر إختراق الخطوط الدفاعية السوفيتية لما يزيد علي 25كم (أي أكثر من ضعف المسافة التي قطعتها قوات موديل في 8 أيام)..

كانت الدفاعات السوفيتية الرئيسية هناك تتمركز قبالة مدينة (أوبويان) و مكونة من الجيش الأول و الجيش الأربعين و فلول الجيش السادس .... و وجد الجنرال (هوث) أنه لن يستطيع مواجهة ثلاثة جيوش ميدانية بأي حال من الأحوال لذا لجأ للإلتفاف يمينا عابرا نهر (سيل) و المرور بجوار مدينة (بروكورفكا) الغير محصنة جيدا..

و مع الخسائر المتلاحقة إضطر السوفيت إلي الإستعانة بقوات الإحتياط (او النسق الثاني علي رأي عمنا الجنرال سعد الدين الشاذلي الله يرحمه) و هي قوات الجيش الخامس السوفيتي تحت قيادة الجنرال (فاتوتين) و التي تحركت للأمام و تمركزت حول (بروكورفكا) .... المدينة التي يظن (هوث) أنها غير محصنة جيدا..

و الان تبدأ المعارك الحقيقية فكل ما فات كان مجرد لعب أطفال مقارنة بما هو قادم فجيش (هوث) و جيش (كيمبف) سيتقدمان بشجاعة وسط 8 جيوش ميدانية سوفيتية و ستدور معارك الدبابات الأكبر و الأشهر في التاريخ..

فجيش (كيمبف) سيتقدم بجوار (هوث) ثم ينفصل جيش (كيمبف) باتجاه (بروكورفكا) في حين يعبر (هوث) نهر (سيل) محاولا الإلتفاف حول مدينة (أوبويان)..

و رغم صعوبة المهمة إستطاعت قوات (كيمبف) تحقيق تقدم ملموسا داخل المناطق الملبدة بالسوفيت و لكنها واجهت مقاومة ضارية أخرتها 3 ايام كاملة عن الوصول لبروبورفكا .... 3 ايام كانت كفيلة بإنتهاء المعركة علي النحو الذي سنبينه..

فبحلول فجر 11 يوليو كانت أجزاء كبيرة من قوات (هوث) بالقرب من (بروبورفكا) حيث إمتلك (هوث) حوالي 300 دبابة جاهزين في أرض المعركة و حوالي 230 أخرين غربا علي بعد بضعة كيلومترات و كان يظن أنه قد كبد السوفيت الكثير من الخسائر في الطريق و ظن أن النصر و حتي إحتلال (بروبورفكا) دون وصول (كيمبف) قد اصبح وشيكا .... و لكنهم لم يعلموا ان الروس قد حشدوا أكثر من 850 دبابة تي-34 في وجههم و أصبح التاريخ قاب قوسين أو أدني من مشاهدة أكبر معركة للدبابات..

ففي فجر 12 يوليو 1943م دارت المعارك الرهيبة علي مشارف (بروبورفكا) و كالعادة جاءت طائرات الستوكا كي تلقي التحية أولا علي الدبابات السوفيتية .... ثم المدفعية كالعادة ..... ثم إلتقي الجيشان..

و إلتقت التايجر و البانزر بالتي-34 .... و سكتت المدفعية و تراجع الطيران من الجانبين .... فالمسافات بين الدبابات تكاد تكون أمتار قليلة و اي قصف من اي جهة سيصيب الطرفين يقينا ..

طبعا علي الورق فالمواجهة بين 300 دبابة بانزر و تايجر و 850 دبابة تي-34 تكاد تكون محسومة لصالح التايجر و البانزر بطبيعة الحال .... فكما نعلم مدفع التي-34 لا يستطيع خرق درع التايجر و التايجر و البانزر تستطيع إصابة التي-34 من علي بعد 2000م و لكن كانت المفاجأة..


فمن قال أن مدفع التي-34 لا يستطيع خرق درع التايجر1 ..... بل يستطيع خرقه طبعا من المسافات القريبة التي تدور فيها المعركة حاليا ... كما أن المدي البعيد لمدفع التايجر لا معني له الان فالقتال يدور في مسافات لا تتعد عشرات الأمتار..

كما أن السوفيت إستعملوا تكتيكا جديدا بسبب تفوقهم العددي ... كانت دبابات التي-34 تهرع بسرعة بإتجاه البنازر و التايجر و تصدمها محطمة الدبابتين .... و لكن السوفيت لديهم مخزون إستراتيجي كبير من الدبابات لا يمتلكه الألمان .... و رغم الخسائر المهولة التي تلقتها القوات السوفيتية إلا أن كل دبابة تتدمر يظهر مكانها 2 ..... و إنتظر (هوث) ظهور (كيمبف) و قواته علي أحر من الجمر و لكنها لم تظهر سوي بعد 3 ايام كما قلنا..

و بنهاية يوم 12 يوليو كان السوفيت قد فقدوا 400 دبابة تي-34 .... و رغم أن الأمر يبدو كما لو كان إنتصارا واضحا للجانب الألماني و لكن كما حدث في الجبهة الشمالية .... يحدث الان في الجبهة الجنوبية ... فرغم أن الألمان قاموا بتكبيد الجيش الأحمر خسائر فادحة إلا أن الجيش الأحمر حجمه كبير جدا و لن يستطيع الفيرماخت الصمود بهذه الطريقة طويلا .... و لأول مرة في تاريخ (هتلر) و الذي كان يتابع العمليات عن كثب بالطبع ... يتابعها و نهاية 90ألف جندي وضابط و الجيش السادس الألماني كله علي أبواب (ستالينجراد) ماثلة أمام عينيه ..... لن يستطيع أن يكمل العملية (زيتاديل) بأي حال من الأحوال ... فيأمر (هتلر) قواته بإيقاف الهجوم و يقف (فون مانشتاين) مذهولا فهو يشعر أن الفيرماخت قام بتكبيد السوفيت خسائر مهولة و هو يري أن الجيش الأحمر بدأ يتفكك و النصر الذي كان يظنه مستحيلا قبل بدء العملية أصبح يراه ممكنا الان .... و لكن الأمور لم تكن حربية فقط ... فلقد كانت هناك عوامل أخري ساعدت (هتلر) علي أتخاذ قرار إيقاف الهجوم .... فهبوط الحلفاء في (صقلية) بدء الهجوم من إيطاليا كان يحتم عليه سحب بعض قواته من الجبهة الشرقية كي تصد هجوم الحلفاء الجديد..

و إنتظر السوفيت إستئناف القتال يوم 13 يوليو و لكن لم يحدث أبدا حيث بدأ الجيش النازي في الإنسحاب .... إنسحب رغم أنه إستطاع تكبيد السوفيت خسائر فادحة بلغت أكثر من 250ألف جندي قتيل و 600ألف مصاب .... 6000 دبابة و حوالي 1500 طائرة و لكن علي الجهة الأخري لم تكن خسائر الفيرماخت هينة ... فلقد بلغت 198 الف جندي و 760 دبابة و حوالي 600 طائرة..

و منذ هذه اللحظة لن يحارب هتلر كما يريد (حيث كان يتحاشي دائما أن تتواجد قواته منقسمة بين جبهتين) ... فسيضطر لصد الروس شرقا و صد الحلفاء جنوبا في إيطاليا في نفس الوقت .... ثم سيضطر لصد الروس شرقا و الحلفاء جنوبا و غربا بعد سنة واحدة..

و في يوم 13 يوليو 1943م بدأ السوفيت في الهجوم المضاد علي قوات (موديل) في الشمال و لم يكن الرجل مستعدا بأي خطط دفاعية و بحلول يوم 16 يوليو 1943م كان الأمر قد تحول لهجوم سوفيتي شامل و بحلول أغسطس كانت مدينتي (أوريل) و (خاراكوف) بأيدي السوفيت مرة أخري و بنهاية أغسطس 1943م كان السوفيت قد حرروا أكثر من 100كم من الأراضي علي خط مواجهة يبلغ 2000كم و تقدم السوفيت بإستمرار منذ تلك اللحظة حتي إحتلوا برلين نفسها بعدها بعامين فقط..

في الواقع تعتبر (كورسك) هي النهاية الحقيقية للفيرماخت و كل ما تلاها كان مجرد تحصيل حاصل..

الدكتور