غرائب

Wisata

Budaya

Kuliner

Kerajaan

بحري

Suku

الكورفيت الصهيوني ساعر-6



نشر قسم التجهيزات فى البحرية الإسرائيلية عن الشكل التصميمي للكورفيت الجديد سعر 6 ..

الكورفيت مبني على تصميم ميكو 80 الألماني وهو نسخة مصغرة من التصميم ميكو 100 بإزاحة تقترب من 2000 طن وطول 90 متر يعني أكبر 70% من سابقه الكورفيت سعر 5
والكورفيت سيتم بناء هيكله فقط فى ألمانيا فى أحواض شركة ثايسن كروب أما التجهيزات والتسليح فستتم بالكامل فى إسرائيل..


قيمة العقد مع ألمانيا للأربع قطع 430 مليون يورو تتحمل منهم الحكومة الألمانية 115 مليون يورو ..


الكورفيت سيكون مسلح ب 40 خلية إطلاق رأسي لنظام باراك 8 للدفاع الجوي ومداه يصل ل 70 كم ..


إضافة ل 16 صاروخ مضاد للسفن غالبا ستكون الجيل الجديد من صواريخ جابرييل .
وقاذف طوربيد ثنائي عيار 324 ملم (إسرائيل ستختار بين الطوربيد الهجين MK-54 والطوربيد MU-90 )..


وعكس السعر 5 ضم الكورفيت سعر 6 مدفع رئيسي متميز هو الإيطالي سوبر رابيد عيار 76 ملم بتشكيلة ذخائره الموجهة الرائعة.


مع مدفعين 30 ملم يتم نصبهما على محطة الأسلحة المسيرة عن بعد تايفون
الكورفيت سعر 6 مجهز لإستقبال مروحية متوسطة حتي 10 طن والراجح أنها ستكون المروحية الرائعة سي هوك SH-60.


وسيكون مجهزا بالرادار الإسرائيلي متعدد الأدوار طراز (EL/M-2248) أوMF-STAR وهو رادار إيسا متقدم يقوم بأدوار الكشف والتتبع وتوجيه الصواريخ.


الرادار تم نصب نسخة منه على 3 قطع من طراز سعر 5 فى أثناء عملية ترقية وتحديث لتلك القطع (تضمنت تركيب 16 خلية لنظام باراك 8).


ووصف حينها الكورفيت سعر 5 بأنه أصغر قطعة فى العالم (إزاحته 1100 طن) تحمل رادار يشبه رادارات منظومة إيجيس
الرادار يتكون من أربع أقسام يضم كل منها عدد من الموديولات تعمل فى نطاق S باند 
وهو قادر على رصد و تتبع أهداف شبحية فى بيئة تشويش عالية .


يشار إلا أنه قادر على تتبع مقاتلة من مسافة 250 كم تطير على إرتفاع عالي أو صاروخ مضاد للسفن يطير على إرتفاع شديد الإنخفاض (ملامس لسطح البحر من مسافة 25 كم ) وأتوقع أن النسخة التي ستركب على الكورفيت سعر 6 ستكون أكبر وأكثر قدرة من المستخدمة فى تطوير الكورفيت سعر 5 .‏‎unsure‎‏ رمز تعبيري


يشار لأن أول كورفيت من الأربعة مخطط لدخوله الخدمة فى 2019 وأعلنت إسرائيل أنه سيقوم بدور فى حماية حقوقها (كما تزعم ) فى المياه الإقتصادية فى المتوسط. 

محمد الغوري

المدرعة السنغافورية بيونكس


أحد إبداعات شركة ST السنغافورية ..تصميم ذكي وفعال .

كان الهدف منها أن تحل محل عربات M-113 ودبابات AMX-13 الخفيفة كان أمام سنغافورة أن تشتري رخصة لتصنيع البرادلي او الواريور أو حتي الماردر الألمانية لكنهم كانوا يريدون شيئا آخر.


فهم يريدون عربة أقل وزنا لتناسب طبيعة سنغافورة وأيضا للحفاظ على القدرات البرمائية 
ويريدون أيضا قدر مناسب من الحماية للمدرعة حتي لاتصبح صيدا سهلا مثل المدرعات الروسية ..


فكانت النتيجة تصميم رائع مصنعوع من الصلب الملحوم عالي الجودة مع إستخدام دروع مركبة وفراغية تحسن الوقاية دون زيادة كبيرة فى الوزن.
دروع مكساس الألمانية..

Modular Expandable Armor System MEXAS وهي دروع مركبة تضم طبقات من السيراميك وبلورات أكسيد الألمونيوم (كوراندوم صناعي ) ويمكنها أن تصد قذائف RPG-7 فى حالة تركيب الدروع الإضافية..

التصميم ركز عى حماية مقدمة الهيكل والبرج وحماية معقولة للأجناب البرادلي مثلا تركز كثيرا على حماية الأجناب بينما مقدمة الهيكل ليست محمية جيدا ..


وإرتفاع المدرعة معقول وهي مزودة بنظام NBC ونظام إطفاء آلي..


المدرعة تزن 23 طن للنموذج الأساسي ويرتفع بإضافة دروع موديلار حسب المهمة مع محرك بقوة 475 حصان ويمكن الحصول عليها بمحرك آخر ديزل 550 حصان كلاهما من إنتاج ديترويت ونظام تعليق هيدرونيوماتيك مما يعطيه سرعة عالية 70 كم /ساعة مع آداء سلس على التضاريس الوعرة..ومدي 400 كم بالوقود الداخلي .


التسليح جيدفهناك مدفع بوش ماستر 25 ملم مع مخزون من 650 طلقة.
او مدفع بوش ماستر 30 ملم مع مخزون من 550 طلقة (كان مخصصا فى الأساس لتطوير البرادلي ).
ونظام إدارة نيران متقدم مع أنظمة تصويب حرارية وكهروبصرية متقدمة ونظام ملاحة ممتاز .
نموذج ناقلة الجند مسلح بمحطة أسلحة تدار عن بعد تحمل رشاش ثقيل نصف بوصة أو قاذف رمانات 40 ملم .
وهناك نموذج ناقلة جسور وعربة إستعادة مدرعة ARV وعربة إزالة ألغام تريلبلازر.


--------------

لمحبي المقارنات العربة تتميز بتدريع جيد وحركية ممتازة (بسبب نظام التعليق ) تتفوق على البرادلي والواريور والماردر فى الحركية والقدرات البرمائية وتحمل 7 جنود مشاة مقابل 6 للبرادلي 
المدفع الرئيسي رائع سواء 25 أو 30 ملم وكمية الذخيرة وفيرة مقارنة باى مدرعة أخري
لكن بدون صواريخ طبعا الشركة السنغافورية ستضيف صواريخ سبايك عند الطلب.


#محمد_الغوري

بندقية القنص الأمريكية ام-200 شايتاك ( Chey Tac M-200 )


البندقية من انتاج شركة شايتاك (Chey Tac) الأمريكية وهي تطوير لسابقتها ام-100 .. وصنعت معظم أجزاء البندقية من الألمنيوم والتيتانيوم لتكون خفيفة الوزن قدر الامكان.. بدأ انتاجها عام 2001 وتصنف من أفضل بنادق القنص في العالم وأدائها متفوق جدا جدا جدا..

مجهزة بحاسب باليستي متطور مهمته زيادة دقة الاصابة خاصة للاهداف البعيدة (يعمل الحاسوب الباليستي على تحليل عدد من المتغيرات التي تؤثر على مسار الرصاصة وسرعتها مثل درجة الحرارة وسرعة الرياح ونسبة الرطوبة وبعد ذلك يحدد المسار الأنسب للرصاصة ..الخ)..

تتكون من مجموعة أجزاء رئيسية أهمها الأخمص التلسكوبي القابل للتعديل.. والسبطانة المجهزة بكابح فوهة .. ومقبض يد أمامي وقاعدة ثنائية الأرجل ومنظومة الزناد والترباس اضافة الى سكة علوية لتركيب منظار نايت فورس بقوة تكبير 22X مع امكانية تركيب منظار للرؤية الليلية طراز AN / PVS-14 ..

تتفوق الشايتك على بندقية باريت ام-107 من حيث المدى والدقة حيث تستخدم طلقات خاصة بها ويبلغ مداها الفعال 2200 متر تقريبا بينما الباريت ام-107 لا يتجاوز مداها الفعال 1850 متر.. وألية تلقيمها بولت أكشن (بالترباس) وتتم التغذية بواسطة مخزن ذخيرة قابل للازالة يتسع لـ 5 رصاصات أو 7 رصاصات..

المواصفات العامة:الوزن: 12.3 كجم.
الطول: 1.370 متر.
الطول بعد اغلاق الأخمص: 1.200 متر.
طول السبطانة: 762 ملم.
المدى الفعال: 2200 متر.
الذخيرة المستخدمة: 10.4x77 ملم "وهي ذخيرة خاصة تسمى 408 شايتاك مصممة بحيث يكون لها مدى اكبر من رصاصة النصف بوصة، لكن بعيار اقل وكمية حركة نهائية اقل، لكن عند 100 متر لها طاقة حركية اكبر لسرعتها الكبيرة"

ليوبارد

الأرملة السوداء (YF-23)


تنتمى الأرملة السوداء لفصيلة الأراكنيد ثمانية الأرجل أى العناكب و تتميز بسميتها الشديدة و سميت بهذا الأسم لأن الأنثى بعد أن .... ما هذا الذى أفعله؟؟!! .... أسف إختلط الأمر على ...لسنا فى صفحة خاصة بعالم الحيوان هنا بل خاصة بالثقافة العسكرية ..... و بما أنكم فى الغالب تنتظرون منى معلومات عسكرية فلن أحدثكم عن أرملة عالم الحشرات السوداء و لكننى سأحدثكم عن أرملة شركة نورثروب السوداء .... عن الYF-23 أتكلم لذا فأعيرونى أذانكم..

في أوائل الثمانينيات بدأت المعلومات تتوارد لأجهزة الإستخبارات الأمريكية أن السوفيت يعكفون على صناعة طائرة سوخوى جديدة (سنعرفها كلنا مستقبلا باسم السو-27 أو الفلانكر) كى تكون ندا للإف-15 .... و الأمريكان لن يسمحوا للسوفيت بالتفوق كما نعلم .... لذا فهم يحتاجون طائرات جديدة بمواصفات جديدة .... مواصفات لا يقدر السوفيت عليها .... مواصفات تجعل الأمريكان يسبقون السوفيت بجيل كامل ... مواصفات تنقل صناعة الطيران الأمريكية إلى جيل مختلف جذريا عن الطائرات الموجودة حاليا .... و كان الحل الذى قدمته شركة نورثروب هى الأرملة السوداء أو الYF-23..

قبل أن نتحدث عن خصائص الأرملة السوداء يبقى أن نقول أن هذا المشروع –مشروع ال Advaced Tactical Fighter كان به متنافسين رئيسيين .... المتنافس الأول كان تحالف شركتى نورثروب و ماكدونيل دوجلاس برائعتهم ال YF-23 أو الأرملة السوداء و التى خسرت المنافسة للأسف .... و المنافس الثانى الفائز فى هذا السباق كان تحالف العملاقين لوكهيد و بوينج بطائرتهم ال YF-22 و التى عرفت فيما بعد باسم ال F-22 أو الرابتور الرهيبة.

و أهم ما يميز طائرات هذا الجيل و الذى سيعرف مستقبلا بالجيل الخامس هو البصمة الرادارية المنخفضة (الشبحية) و خاصية السوبر كروز أو التحليق بسرعات فوق صوتية لمدد طويلة و دون إستخدام خاصية الحارق اللاحق للحفاظ على الشبحية و سهولة الصيانة و العمر الطويل..

تتميز ال YF-23 بشكلها الماسى العجيب الذى يقلل من المقاومة على السرعات العالية الفوق صوتية بالإضافة إلى ذيلها على شكل حرف V و المتحرك و الذى يحفظ توازنها بطريقة جيدة و كانت قمة العبقرية فى إستعمال الكثير من قطع الغيار الداخلية للإف-15 و الإف-18 مما يقلل من تكلفة الصيانة و التشغيل كما هو مطلوب فى مواصفات القوات الجوية الأمريكية على عكس الرابتور و التى تتميز بتكلفة صيانة و تشغيل عالية جدا تبلغ 100ألف دولار للساعة الواحدة مما تسبب فى تحجيم هذا الأسطول من الطائرات فيما بعد ..... بدأت إختبارات إختيار طائرة المستقبل للقوات الجوية الأمريكية فى سبتمبر 1990 و إستمرت لما يقرب من الستة أشهر حيث طارت كل طائرة لما يزيد على ال50 ساعة و فى إبريل 1991 كانت النتيجة واضحة تماما ..... فالأرملة السوداء أسرع من الرابتور –أسرع كثيرا فى الواقع-..

"لقد حققت طائرتنا سرعة تبلغ 1.5ماخ دون إستعمال (ما بعد الحارق) لا استطيع أن اقول لك ما هي اقصي سرعة حققتها الطائرة فهذه معلومة سرية و لكن هي اسرع كثيرا من الإف-22" بوب ساندوسكي –كبير المهندسين- في نورثروب..

الأرملة السوداء لديها تصميم شبحي أفضل ... افضل كثيرا في الواقع يعطيها قدرة أعلى على التخفى من الرابتور .... كلفة الصيانة للأرملة السوداء أرخص من الرابتور ... و لكن الرابتور لديها قدرة أعلى على المناورة تعطيها أفضلية نسبية طفيفة فى الدوج فايت (بعض المصادر المحترمة تقول أن هذا غير حقيقي و أن قدرة المناورة لدي الYF-23 كانت أفضل أو علي الأقل مساوية) .... كما أنه بسبب التصميم الفريد للYF-23 و إقتصاديات إستهلاك الوقود الجيدة لهذا التصميم تمتعت الYF-23 بمدي ابعد كثيرا من نظيرتها اللوكهيدية فندي الYF-23 كان في حدود ال4500كم بإستعمال الوقود الداخلي فقط!!!!
كما قدمت (نورثروب) فتحا تكنولوجيا جديدا وهو تصميم جديد لفوهة الحارق الخاصة بالمحرك مزودة بوسائل تبريد العادم الخاص بالمحرك مما يققل البصمة الحرارية الخاصة بالمقاتلة جدا كما قدمت HUD جديد واسع المجال عكس لوكهيد التي إستعملت الHUD التقليدي الخاص بالإف-16.

و تأتي ميزة الرابتور الرئيسية ... أو الميزتين الرئيسيتين في الأتي:

1- حاويات الأسلحة الداخلية للرابتور فالرابتور تحوي حاوية رئيسية تستطيع حمل 6 صواريخ امرام و حاويتين جانبيتين كل واحدة منهما تستطيع حمل صاروخ سايدويندر أي ثمان صواريخ جو-جو في حين أن الYF-23 كانت تمتلك حاوية واحدة فقط تستطيع حمل ثلاث صواريخ أمرام و صواريخ سايدويندر و بسبب تفوق شركة (لوكهيد) في هذه النقطة قامت بعمل عرض حي للمسئولين في البنتاجون حيث أطلقت مقاتلتهم صوارخ أمرام حقيقي و أخر سايدويندر حقيقي .... (نورثورب) لم تفعل هذا .

2- كما اثبتت (لوكهيد) انها تستطيع تقديم دعم فني أفضل للمقاتلة و تجهيزها اسرع للطيران عكس نورثروب.

طبعا قدمت (لوكهيد) بعض المميزات الإضافية و لكنها برأيي ليست حاسمة في المنافسة مثل تقنية الدفع الموجه الثنائي التي تميزت بها محركات الرابتور و كابينة القيادة العالية التي تأتي كقطعة واحدة (نفس كابينة الإف-16).

علي اي حال كان تفوق الYF-23 واضحا وضوح الشمس .... و تأتي اللحظة الموعودة في إبريل 1991 و تحديدا يوم 23 حيث يرن جرس الهاتف في مكتب نائب رئيس مجلس إدارة شركة (نورثروب) و يكون رئيس الأركان الأمريكي علي الخط ... و لكن لم تكن هذه هي المكالمة الأولي .... فالمكالمة الأولي تلقتها شركة (لوكهيد) مما يعني أن الواي إف-22 هي الفائزة!!!! .... لم يصدق نائب رئيس مجلس الإدارة و مدير المشروع الخبر فشركة (لوكهيد) هى من ستفوز بعقد تصنيع 650 طائرة من طائراتها (الرابتور) الأبطأ و الأقل شبحية و الأعلى كلفة لصالح القوات الجوية الأمريكية و ستحتفظ الأرملةالسوداء بمكان مميز فى متاحف تاريخ الطيران الأمريكية.

"أؤمن تماما انهم إتخذوا (اي البنتاجون) القرار الخاطئ ... لقد كنت محطما فلقد كنا نعرف الفارق جيدا ... فطائرتنا تتمتع بمقطع راداري أقل من طائرتهم و طائرتنا أسرع من طائرتهم (اسرع كثيرا في الواقع)" توماس في جونز –نائب رئيس مجلس إدارة شركة نورثروب-

و صمم البنتاجون علي أن تقوم شركة (نورثروب) بتحطيم و تقطيع هذه التحفة حتي لا تقع اسرارها في يد أحد و رفض المسئولون في (نورثروب) هذه الفكرة تماما و ظلت الطائرتين في قاعدة (إدواردز الجوية) بعد ان قام المسئولون في البنتاجون بتفكيك كل اسرارها من محركات و رادارات و انظمة تحكم .... ظلا مجرد هيكلين معدنيين شاهدين علي ما وصلت له قدرات المهندسين و الفنيين في شركة (نورثروب) يوما ما .... و بعد مفاوضات مضنية مع الحكومة الأمريكية إستطاعت (نورثروب) أخذ إحدي الطائرتين و العودة بها لمقر الشركة الأم ..

على أى حال بسبب إنهيار الإتحاد السوفيتى و تكاليف التشغيل الغير طبيعية للرابتور ينخفض العدد المطلوب من 650 ل300 طائرة .... و مرة أخرى بسبب تكاليف التشغيل و الصيانة ينخفض العدد النهائى المطلوب ل187 طائرة !!!!!!

و لكن يبقي هناك امل أخير لشركة (نورثروب) فالمعلومات المتواردة  تقول أن النموذج الذي ستقدمه (نورثروب) لمشروع القاذفة الأمريكية الجديدة LRS-B سيكون مستوحي من الYF-23 بنسبة كبيرة..

الدكتور

البندقية الكرواتية المضادة للمواد ماكس ام-4 (MACS M-4)


من انتاج شركة اجينكيجا ألان التي عندما نذكرها يجب ان نذكر بندقيتها الرائعة البولبوب في اتش اس-دي عيار 5.56 ملم... ومضادة للمواد لمن يسأل تعني انها قادرة على استهداف الدروع الخفيفة ومنظومات الاتصال والمراقبة والتحصينات مثل مخابئ القناصة أو منصات اطلاق الصواريخ الموجهة والرادارات ... الخ وطبعا تستطيع التعامل مع الاهداف البشرية لكن دقتها أقل من البنادق المتخصصة .



أخمص البندقية ومقبض الزناد مترابطان ويشبه الى حد ما أخمص بندقية الدراغنوف.. وهو ثابت غير قابل للسحب لكنه مزود بقطعة معدنية من الاسفل لتعديل ارتفاع البندقية بما يتناسب مع الهدف.. وألية التلقيم بولت أكشن (بالترباس) وتتم عملية التغذية من مخزن رصاص يتسع لـ 5 طلقات عيار 12.7 * 99 ملم (نصف بوصة ناتو)..


مقدمة السبطانة مزودة بكابح فوهة (مخفف الارتداد) اسطواني الشكل وفي كل جانب ثلاثة فتحات لاخراج اللهب والغازات بشكل منتظم مما يقلل من ارتداد البندقية قدر الامكان.. ومجهزة بمنظار رؤية طراز كاليس-312 بقوة تكبير 12X ويبلغ وزنه 800 غرام تقريبا..


المواصفات العامة:الوزن: 12.8 كجم.
الطول: 1482 ملم.
طول السبطانة: 782 ملم.
ألية التلقيم: بولت أكشن (بالترباس).
الذخيرة المستخدمة: 12.7 * 99 ملم.
المدى الفعال: 1500 متر.

ليوبارد

منشار هتلر ( الاسلحة المدهشة Wunderwaffe )


تخيل ان تتمكن من تجميع اسوأ كوابيس اعدائك وتضعها في 11 كيلوجرام من الصلب، تخيل ان تمتلك سلاح مجرد ان يسمعه العدو لا تستطيع ان تحمله قدماه، رشاش طلقاته سريعه التتابع لدرجه ان اذن العدو لا تستطيع التميز بين عددها، واذا اصاب الهدف فانه يقطعه مثل المنشار..


لا داعي لان تتخيل، لان اسوأ كوابيس جنود الحلفاء تجسدت في هذا السلاح، حصد الالاف من ارواحهم، ومن لم تقتله رصاصاته حفرت في ذاكرته اسوأ معاني الرعب، هذا الكلام بشهاداتهم ولن اتمكن من حصرها في هذا المنشور، رشاش واحد يتمكن بسهولة من جعل سريه كامله تنبطح ارضا ويوقفها من التقدم قيد انملة.



رشاش ماشينجافير 42




في الثلاثينات امتلك الالمان رشاش MG34 عيار 8 ملم ماوزر، معدل نيرانه 900 طلقه في الدقيقه، كان ممتاز ويمكن استخدامه في وضع الهجوم او الدفاع، يلقم بحزام متحلل "يتفكك عند الضرب" او مخزن سرجي "على شكل سرج الحصان" يحوي 50 او 75 طلقة، عيب السلاح انه باهظ في تكاليف انتاجه ويتطلب عناية من الجنود وتنظيفه صعب ويتطلب وقت لانه معقد في اجزائه، السلاح مكلف في وقت الانتاج، رغم كل هذا تفوق على نظرائه مثل بندقية براونينج الاتوماتيكية او رشاشات برن، او حتى رشاشات ام 1919 التي استعملت في مواقع ثابته، كان بمرونته يسمح للجنود من استخدامه في الهجوم او الدفاع، ذلك لان الالمان اول من ادخل مصطلح رشاش متعدد الاستخدامات او Einheitsmaschinengewehr "تنطق اينهايتس ماشينجافير" حتى انه يستخدم على الطائرات في صورة MG81 بتعديلات بسيطه.


لحل هذه المشكلات، قامت الحكومة الالمانية بطرح مسابقة على ثلاث شركات لتطوير رشاش متعدد يكون سريع في انتاجه وبسيط التكاليف، سهل الصيانه والتنظيف، يلقم بعيار ماوزر وله معدل نيران عالي بحيث يخلف رشاش MG34 او على الاقل يشاركه الدور، طورت شركتان منهم رشاشين يعملان بضغط الغاز ورفضا، لكن شركة جغوسفوس والتي لها خبرة قليلة في الاسلحه، طلبت من احد العلماء وهو دكتور مهندس فيرنر جرونر بتصميم السلاح، هذا الرجل لم يسبق له تصميم سلاح، خبرته كانت في هندسة الانتاج وتصميم خط الانتاج، اي انه خبير في تصميم منتجات بحيث تكون سريعة الانتاج ورخيصة الثمن، لتصميمه قام بدراسة الاسلحه واخذ دورات سلاح، النتيجه كانت رشاش ام جي موديل 1939، من الافكار الجديدة التي ظهرت في هذا الرشاش طريقه سريعه للغاية في تغير المواسير "تغير الماسورة يستغرق 6 ثوان"، ونظام مبتكر وعبقري للتلقيم من نوع roller locked جعلت معدل نيرانه اعلى من 1500 طلقه في الدقيقه، حضر هتلر بنفسه اختبار السلاح وامر ادخاله في خط الانتاج في عام 1942 واعطي الاسم MG 42 تحت فئة رشاش متعدد الاستخدامات، السلاح الجديد ينتج في نصف الوقت "75 ساعة لانتاجه مقارنة ب150 ساعة لانتاج MG34"، وبربع ثمن سابقه لانه اعتمد على الواح مشكله بالضغط "نفس فكرة الكلاشنكوف لتسريع الانتاج"، اذا خبرة المهندس فيرنر في خطوط الانتاج ساعدته في تصميم سلاح بسيط ويعتمد عليه ورخيص التكاليف.
اعطي التعاقد بانتاج هذا السلاح لعدة شركات، وبنهاية الحرب كان قد انتج منه 400 الف قطعه.


التأثير في الحرب:





نتيجه لميكانيكة التلقيم الفريده في السلاح الجديد مقارنة برشاش MG34 الذي يعمل بمبدأ الترباس الدوار، معدل نيرانه كان اعلى من 1200 طلقه في الدقيقه، صوته يشبه قطعه من القماش يتم تمزيقها، يستحيل تمييز تتابع الطلقات، اثار الرعب في قلوب الجنود لدرجة ان البعض كان يعالج نفسيا من تاثيره وتنتهي خدمته في الحرب! قامت دول الحلفاء بعمل دورات لتهيئة الجنود على التعامل معه، منها فيديو امريكي مشهور يظهر احد الجنود وهو يتعامل مع الرشاش بهدوء اعصاب وبعد ان يتوقف الرشاش عن الضرب "حسب تدريب الالمان لا يسمح باطلاق اكثر من 300 طلقه دفعه واحده للحفاظ على الماسوره" يقوم الجندي الامريكي بالقاء قنبلة وفي نهاية الفيديو يقول المعلق "نباحه اسوأ من عضته" في اشاره الى التاثير النفسي لصوته، لم يقابل الفيديو الا بسخرية الجنود الامريكان لان عضته اقوى الف مره من نباحه!


عيب السلاح انه سفاح للذخيره، ما تطلب ان تحوي مفرزة الرشاشات الثقيلة الالمانية على فرق للـ MG42 كل فرقه تحوي 6 اشخاص ثلاثه منهم يحملون الذخيرة لكن قلص هذا العدد الى 3 اشخاص في الفرقة الواحده.

قبل يوم الانزال في نورماندي، تم تدريب الحلفاء لتمييز صوت هذا الرشاش المميز، اي ان كل اسلحة الالمان في كفة وهذا السلاح في كفة اخرى، فور سماع الصوت ينبطح الجميع الى ان يتوقف العدو عن الضرب لتغيير الماسورة او لتبريد الرشاش، ما يعطي لهم نافذة اقل من 6 ثوان للتعامل معه، التخطيط سهل لكن التنفيذ صعب، احد الالمان يدعى هاينريخ سيفارلوه من الكتيبه 352 مشاه تمكن وحده من قتل اكثر من 1000 جندي امريكي بهذا الرشاش في الهجوم على النورماندي، عندما كانت تحمى الماسورة كان ينتقل لبندقية كارابينر.


ميكانيكية السلاح:





يوصف السلاح بانه air cooled-belt fed-open bolt-recoil operated-roller locked، اي انه يبرد بالهواء، يلقم بحزام رصاص من الجهة اليسرى، الترباس مفتوح دائما لتبريد السلاح "عندما يسخن الرشاش فانه يتشكل لان مناطق تسخن اسرع من اخرى فيتلف تماما"، وايضا لمنع عيب خطير من الحدوث وهو cook off اي انه من الحراره العالية تصل مكونات الرصاصة لدرجة الاحتراق فيطلق السلاح بغض النظر عن سحب الزناد، عند سحب الاجزاء من الذراع على اليمين يتم سحب كتلة الترباس ومعها باقي الاجزاء، كتلة الترباس محملة على نابض زنبركي قوي لتقليل رد الفعل عند الضرب يتصل هذا النابض بالدبشك، يتم الامساك بالكتلة عن طريق مجموعة الزناد والsear كما ذكرنا في بوست FG42، عند سحب الزناد يتراجع sear ويفلت كتلة الترباس التي تلقم طلقة من الحزام، قلب هذا السلاح هو كتلة الترباس، تحوي في المقدمه عجلة اسطوانية على كل جانب كما هو موضح بالرسم، كل واحده محمله على نابض لدفعها للخارج، في خلال حركة كتلة الترباس تظل هاتان الاسطواناتان مدفوعتين للداخل عن طريق سكة داخل جسم المستقبل "جسم الرشاش الداخلي الذي تتحرك فيه كتلة الترباس" حتى تصل الكتلة الى تجويف الماسورة المخروطي breach عندها تتحرك الاسطواناتان للخارج وللامام بسبب تحرك الكتلة وكمية تحركها، تتحرك داخل كامة "الكامة هي سطح منحني لعدة دوائر مختلفة الاقطار" وتغلق الماسورة خلف الطلقة، لذلك فالسلاح من نوع roller locked اي يغلق باسطوانات، بعد ضرب الطلقة يدفع رد فعل الفارغ الكتلة ومعها ابرة الضرب وتتراجع، في هذا الوقت يخرج لسان دفع الفارغ للخارج ويرمي الطلقة، عندها تتحرر الاسطوانتان وتسير على الكامة وتتراجع الكتلة، تدخل كل اسطوانه في تجويفها في الكتلة التي تتراجع الى ان تمسكها مجموعة الزناد في حالة كان الزناد غير مسحوب، او تعاود العملية اذا كان الزناد مسحوب، السلاح يحوي مشتت لهب دافع من نوع recoil booster وهو يستغل الغازات الخارجه خلف الطلقة لانتاج دفع نفاث يقوم بالضغط على الماسورة للخلف وتحريكها، لضمان كفائة عمل نظام رد الفعل، اي ان الماسورة تتحرك للخلف قليلا قبل ان تتحرك الاسطوانتين للخارج وتفتح خلف الفارغ، وهو بذلك عكس فكرة muzzle brake التي شرحتها في رشاش FG42، يكون عبارة عن جزء منحني عند اصطدام الغازات به تنعكس وتدفع الماسورة للخلف.


تفسيري لسرعة تلقيم الرشاش:


اعتقد ان سرعة الرشاش تعود لتصميم كتلة الترباس الفريده وهذه الاسطوانات التي تسير على منحنى كامة، لان السرعة الخطية لكتلة الترباس=سرعة الكامة "الدورانية" في حركتها على محور الكامة ضرب نصف قطر الكامة، ولان محور الكامة عبارة عن منحنى لعدة دوائر، تتغير قيمة نصف القطر، يبدأ بقطر قليل ثم يزداد ثم يقل، في اللحظة التي تزيد فيها قيمة نصف القطر تنعكس بزيادة سرعة الترباس، اذا الرشاش تزداد سرعته عن لو كان بترباس مغلق مثل MG34 في كل من عملية التلقيم واخراج الفارغ، كما ان الاعتماد على رد فعل الطلقة الذي يسرع عملية التلقيم عن لو كان يعمل بضغط الغاز.


الششخنه في ماسورة هذا الرشاش من نوع polygonal يعني متعددة الاضلع، بدلا من ان تكون مستطيلة، الششخنه عباره عن مضلع متعدد الاضلاع، وبذلك فان مساحة الفوهة اقل من العادية، وهي بذلك تسمح بمرور غاز اقل حول الطلقة ما يزيد سرعة دفعها ودقتها ومداها، كما انه لا يسبب حزوز حول بدن الطلقة النحاسي وبذلك تحافظ على شكلها وتتمكن من الطيران الايروديناميكي بشكل افضل، ويحافظ على الماسورة ويطيل عمرها بسبب قلة الاحتكاك وتركز الاجهادات، هذا النوع من الانتاج يتطلب ماكينات ضغط على البارد لتشكيل الماسورة بالضغط وبذلك تتحمل اجهادات اكثر "حرفيا يتزحزح محور elastic deformation لليمين" طبعا اليوم هذه المواسير باهظة التكاليف ولا تنتجها الا شركات قليلة في اسلحتها، عندما تحمى الماسورة عن الحد المسموح يتم سحب لسان من اليمين "سقاطه" فينفتح حاضن الماسورة ويتم تغييرها بواسطة قماشة من الصوف الحراري، حتى الان هذا الرشاش يعتبره الخبراء افضل رشاش في التاريخ، شركة ريانميتال بورسيج انتجت نسخ حديثه منه MG3 بعيار 7.62x51 ناتو وبحزام ثابت او متحلل، تنتجه دول عديده بترخيص مثل باكستان والسودان ودول اوروبية، ويستخدمه المقاومون في فلسطين المحتلة مثل كتائب القسام ويحترموه جدا.


بالاضافة لتلقيم الرشاش بحزام، يمكن استخدام مخزن اسطواني سعة 50 طلقة من نوع Gurtrrommel ولكن يتطلب تغير غطاء البدن العلوي.


جنديين يستخدمان الرشاش احدهم يوضح عملية تغيير الماسورة "نلاحظ تغير اللون discoloration بسبب الاجهاد"

الرشاش على منصة خاصة تركب على دبابة ويركب عليه منظار ليلي من النوع الفعال "اي يحتاج لكشاف IR بقدرة 200 وات يخرج ضوء غير مرئي" من نوع FG1250 وشرحت كيف يعمل في بوست رشاش شتورمجفير 44،



☼عباس بن فرناس☼

الطائرة الأمريكية بي-51 موستانج (P-51 Mustang)




تحفة شركة نورث اميركان افياشين و بطلة الحرب الثانية بلا منازع و صاحبة أفضل سجل قتالي في تاريخ المقاتلات قديما و حديثا و التي ظلت في الخدمة منذ اربعينيات القرن الماضي و حتي 1984م (تاريخ تقاعدها من القوات الجوية للدومنيكان).

البداية:

كانت البداية في 1938م حينما بدأت التهديدات الألمانية في الإزدياد و حاجة القوات الجوية الملكية لزيادة أعداد طائراتها المختلفة بسرعة لم تكن الصناعة المحلية البريطانية تستطيع تلبيتها لذا لجأت(بريطانيا) إلي الولايات المتحدة لشراء طائرات من هناك
و لكن وقتها لم تكن الطائرات الأمريكية بالجودة المطلوبة ... فالطائرة الوحيدة في الولايات المتحدة الأمريكية التي تستطيع تلبية حاجة القوات الجوية الملكية هي الكورتس بي-40 و أن كانت لازالت أقل من نظيرتها البريطانية (سبيتفاير) و لكن حتي هذه الطائرة –المتواضعة- لا يستطيعون الحصول عليها فخطوط الإنتاج بشركة (كورتس) الأمريكية تعمل بكامل طاقتها لتلبية طلبات القوات الجوية الأمريكية..

لذا لجأت القوات الجوية البريطانية لشركة (نورث أميركان أفياشين) طالبين ان تقوم بتصنيع البي-40 برخصة من (كورتس)..و هنا قام رئيس مجلس إدارة (نورث أميركان) بعمل مغامرة مجنونة ... فوعد البريطانيين أن يقدم لهم في ظرف أشهر معدودة طائرة مقاتلة جديدة أفضل من البي-40 و بسعر لا يتجاوز الـ 40الف دولار!!!!!

في الواقع لم يكن الرجل يغامر عن فراغ و لكنه كان يثق في كبير مصمميه المهندس (إدجار شميود) و الذي كان يعكف علي تصميم جديد للأجنحة سيكون ثورة ((وقتها بالطبع)) في عالم الطيران.

طبعا لا تهمنا التفاصيل الفيزيائة كثيرا و لكنها كانت تعتمد علي جعل تدفق الهواء أعلي الجناح تدفق إنسيابي اكثر من كونه تدفقا هائجا مما يقلل من المقاومة و الجر و بالتالي يعطي المقاتلة سرعات أعلي و معدلات إستهلاك اقل كثيرا للوقود و بالتالي مدي أكبر .... أكبر كثيرا في الواقع.

و إستطاع رئيس مجلس إدارة نورث أميركان افياشين الوفاء بعهده .... فخرج البروتوتايب الأول للنور في سبتمبر 1940 و الثاني في أكتوبر 1940 و بعدها ب102 يوم فقط قامت بريطانيا بتوقيع عقد رسمي لطلبية رسمية من المقاتلة الجديدة و التي حملت اسم NA-73 بعدد حوالي 300.

و كما نري فرغم كونها مقاتلة أمريكية إلا أن أول من إستعملها كانت القوات الجوية الملكية البريطانية و استعملتها في الأصل كطائرة إستطلاع و قاذفة خفيفة بسبب حمولتها الخارجية الجيدة (900كجم).



من رأى فيلم Red tails سيغرف بالطبع المعلومات القادمة:

ففي نهايات 1941م و بدايات 1942م كانت قاذفات القوات الجوية الأمريكية و البريطانية (البي-17 و اللانكاستر) بدأت في عمليات قصف المدن الألمانية و كانت العقيدة القتالية للولايات المتحدة وقتها هي ان يتم تسليح القاذفات ببرجين أو ثلاثة (عادة واحد في الخلف و واحد في المنتصف) و كل برج مسلح ب2 مدفع رشاش مع إستعمال عشرات القاذفات في المهمة الواحدة مما يوفر لسرب القاذفات قوة نارية جيدة تستطيع معه حمايتها من المقاتلات الألمانية المعادية (الفوكر FW-190 و الميسرشميت BF-109 تحديدا)..


في بدايات العمليات و طوال عام 1942م و بدايات 1943م كان اداء القاذفات البريطانية و الأمريكية جيدا و خسائرها في حدود المعقول و ذلك بسبب إنشغال الجزء الأكبر من اللوفتفاف في العملية بربروسا (غزو الإتحاد السوفيتي) و لكن بعد أن بدأت إرهاصات فشل الفيرماخت في روسيا تظهر عادت أجزاء كبيرة من اللوفتفاف لمواقعها في المانيا و بدأت في تكبيد القاذفات المعادية خسائر كبيرة كانت أقصاها في شهور أغسطس و سبتمبر و أكتوبر 1943م ففي يوم 14 اكتوبر 1943م فقط قام اللوفتفاف بإسقاط 77 قاذفة أمريكية من طراز بي-17!!!!


بالطبع قامت قيادة (الولايات المتحدة) بإيقاف مهام القصف تماما بعد هذه الخسائر المهولة و بدأت في تغيير عقيدتها القتالية بالبحث عن مقاتلة ثقيلة تستطيع مرافقة القاذفات إلي المانيا و العودة معها لحمايتها بدلا من ترك القاذفات وحدها و لكن المشكلة أن كل المقاتلات المتاحة (سوبر مارين سبيتفاير و البي-40 كورتس و البي-47 ثاندربولت) مداها لا يسمح بمرافقة القاذفات من القواعد البريطانية و الإيطالية إلي ألمانيا و العودة
و هنا كان الحل الذي تفتق عنه ذهن الأمريكان هو القيام ببعض التعديلات علي البي-51 تشمل إضافة مدفعين إضافيين و إستبدال الحمولة الخارجية من القنابل بخزانات وقود خارجية تقوم المقاتلات بإلقائها قبل ملاقاة اللوفتفاف في سماء المدن الألمانية
و كانت النتائج مذهلة ... فأصلا الفوكر FW-190 أدائها متواضع جدا علي الإرتفاعات العالية و لاق بل لها بالموستانج بأي حال أما الغريم الثاني و هو الميسرشميت BF-109 فرغم أدائها الجيد علي الإرتفاعات العالية عكس الفوكر إلا أن وزنها الخفيف و مدافعها الثقيلة عيار 30مم أثر علي سرعتها كثيرا مما جعلها فريسة سهلة ايضا للموستانج.


طبعا سارع الألمان بتطوير طائرتين لمواجهة الجواد الجامح الأمريكي الجديد الذي بدا يسيطر علي سماء المدن الألمانية و طور الطائرة الصاروخية مي-163 و لكن كما تحدثنا كثيرا من قبل التهديد الوحيد الذي مثلته المي-163 كان لقائدها الشاب الألماني الغلبان الذي كان يفقد حياته علي الأرجح أثناء الصعود أو الهبوط.


الطائرة الأخري و التي طورتها المانيا النازية و التي مثلت أهم نقلة في تاريخ الطيران كانت الطئارة النفاثة الأولي في العالم المي-262 و التي رغم الفارق الكبير بينها و بين الموستانج إلا أن الأعداد الكبيرة من الموستانج و قاذفات البي-17 و قصفهم المستمر للمصانع الألمانية و معامل التكرير و الوقود لم يمكن الألمان من إنتاج العدد الذي يسمح لهم بردع التهديد الأمريكي الجديد.


و بنهاية الحرب العالمية الثانية كانت البي-51 موستانج هي الملكة المتوجة و بلا منازع فإستطاعت تحقيق اكثر من 4000 إنتصار جوي بالإضافة إلي تدمير أكثر من 4000طائرة لدول المحور علي الأرض .... لذا ففي حين أن الولايات المتحدة أخرجت البي-40 و البي-47 من الخدمة بعد الحرب مباشرة إستمرت الموستانج في الخدمة و شاركت في الحرب الكورية و لكنها بالطبع تعرضت لخسائر كبيرة بسبب تقدم وسائل الدفاع الجوي و وجود مقاتلة الجيل الأول النفاث السوفيتية ميج-15 في الخدمة مع كوريا الشمالية و رغم هذا يقال أن الموستانج حققت 14 إنتصارا علي الميج-15 في الحرب!!!!


خرجت الطائرة من الخدمة في 1956م في الولايات المتحدة و لكن تم تصديرها لأكثر من 27 دولة و تم إنتاج أكثر من 15ألف طائرة من هذا النوع و بعد خروجها من الخدمة في الولايات المتحدة بدأ الأمريكان في الإقبال علي شرائها و تعديلها لإستعمالهم الشخصي و كانت تباع برخص التراب ..... فسعر الطائرة المستعملة في خمسينيات القرن الماضي كان لا يتجاوز ال5000دولار!!!!!!


طبعا لا ننسي أن إسرائيل إستطاعت تهريب حوالي 8 طائرات من هذا النوع لها عقب 1948م تحت مسمي أنها طائرة رش مبيدات و إستعملت ضد مصر في حرب 1956م.

المواصفات العامة:
الطاقم: 1
الطول: 9.83م
الوزن فارغة: 3465 كجم
المحرك: محرك مكبسي من طراز باكارد في-1650-7 يولد قدرة تبلغ 1490 حصان عند 3000لفة/دقيقة و هو مماثل لمحرك الميرلين الإنجليزي و الموجود علي السوبرمارين سبيتفاير و اللانكاستر
أقصي سرعة: 703كم/س
معدل التسلق: 16م/ث
أقصي إرتفاع: 12800م
المدي: 2750كم بإستعمال خزانات الوقود الخارجية.

التسليح:

6 مدافع براونينج أم2 عيار 12.7مم مجهزة ب1880طلقة بالإضافة إلي نقطتي تعليق خارجيتين قادرتين علي حمل 900كجم من القنابل.

طبعا هذه الأرقام لا معني لها هكذا و لكن إذا قارنها بغريمتيها في هذا الزمان و هما اليابانية ميتسوبيشي زيرو و الألمانية ميسرشميت بي أف-109 سنفهم ماذا تعني الموستانج.

فالموستانج تستطيع الوصول لسرعة قصوي تزيد علي 700كم/س في حين أن غيرمتيها الألمانية و اليابانية لا تستطيعان تجاوز ال650كم/س بأي حال من الأحوال
الموستانج تستطيع الوصول لسقف إرتفاع يبلغ 12800م في حين لا تتجاوز الزيرو ال10000م و البي أف-109 لا تتجاوز ال12000م مما يعني أنه في أي إستباك جوي يتضمن التصاعد لأعلي ستفوز الموستانج لا محالة.


الموستانج تمتلك حمولة خارجية تبلغ 900كجم في حين أن غريمتيها حمولتها الخارجية لا تتجاوز ال250كجم.



الدكتور

النسخ الأساسية للكلاشينكوف الروسي



يواجه الكثيرين صعوبة في التمييز بين بنادق الكلاشينكوف الروسية الـ AK .. ولحل هذه المشكلة لا بد من معرفة ثلاثة نقاط أساسية تميز كل بندقية عن الأخرى وهذه النقاط هي:

1- مخزن الذخيرة (عيار البندقية).

2- السبطانة (السبطانة والفوهة).

3- الأخمص (كعب البندقية).

4- نوع المواد التي تتكون منها البندقية ( معدن أو بوليمر).


وجه الاختلاف بين النسخ الأساسية:

بنادق الكلاشينكوف تأتي بثلاثة عيارات مختلفة هي العيار الروسي الشهير 7.62 * 39 ملم.. وعيار 5.45 * 39 ملم.. وعيار 5.56 * 45 ملم.. وبناء عليه يتم تقسيم بنادق الكلاشينكوف الى الأتي:


العيار 7.62 * 39 ملم:


بندقية AK-47.



بندقية AK- S .

* بندقية ايه كي-47 لها أخمص خشبي أما بندقية ايه كي-اس (AKS-47) فلها أخمص حديدي قابل للطي وهذا الفرق الوحيد بين البندقيتين..
------------------------------------------------

بندقية AKM.

بندقية AKM- S.


بندقية AKM- Su.
** الفرق بين بنادق الايه كي-47 وبنادق الايه كي ام هو في شكل الفوهة في مقدمة السبطانة.. بنادق الايه كي-47 الفوهة تكون بشكل دائري منتظم وكعب البندقية (الأخمص) يميل الى الأسفل.. أما بنادق الايه كي ام فالفوهة تكون بشكل حاد (نصف اسطوانة) أما الأخمص فهو على مستوى الخط الأفقي للبندقية.. كما هو موضح في الصورة أدناه.. 

** بندقية ايه كي ام-اس يو ما يميزها المقبض الخشبي الامامي المجوف.. ويوجد منها نسخة قصيرة السبطانة وأخرى طويلة السبطانة..

---------------------------------------

بندقية AK-103.

**بندقية ايه كي-103 تطوير لسلسلة الايه كي ام مع استبدال كل الأجزاء الخشبية بأجزاء من البوليمر الأخف وزنا وزودت أيضا بمخفف وميض وارتداد جعل دقتها أعلى من النسخ القديمة.. والأخمص قابل للطي.

بندقية AK-104.

** تشبه الايه كي-103 والاختلاف بينهما في الفوهة الامامية..


العيار 5.45 * 39 ملم :

بندقية AK-74.

بندقية AKS-74.

بندقية AKS-74 u.
--------------------------------------

بندقية AK-105.

** الصورة توضح الفرق البسيط في الشكل بين الايه كي-104 والايه كي-105.


العيار 5.56 * 45 ملم:

بندقية Ak-101.

بندقية AK-102.
------------------------------------

** بندقيتي AK-107 و AK-108 تستخدمان عيار 5.56 ملم و 5.45 ملم..


ليوبارد



البندقية الأمريكية المضادة للمواد باريت-107

بندقية ام-107 باريت مع منظار للرؤية الليلية طراز AN/PVS-10


بلا أدنى شك واحدة من أجمل بنادق القنص وأفضلها من فئة النصف بوصة (12.7 ملم).. فتمتاز بخفة وزنها وموثوقية أدائها وسهولة التعامل معها وقدرتها على التصدي لتشكيلة من الاهداف منها الأفراد والمدرعات ذات مستوى التدريع الخفيف والمروحيات والطائرات التي تحلق على ارتفاعات منخفضة اضافة الى استهداف الرادارات المعادية ومنظومات الاتصال واستهداف مواقع القناصة وغيرها..
.

صممت البندقية بالكامل من الالمنيوم والتيتانيوم وبعض الاجزاء من البوليمر عالي الكثافة وماسورتها مصنوعة من النيكل الذي يملك درجة مقاومة عالية للتأكل الذي تتسبب به الحرارة والضغط داخل الماسورة بعد كل عملية اطلاق للنار من البندقية.
.

البندقية نصف ألية تعمل بمبدأ الارتداد بدلا من انبوب الغاز.. وتعاد عملية التلقيم برصاص عيار 99*12.7 ملم من مخزن الرصاص الذي يتسع لـ عشر رصاصات لكن يتم تعبئته بـ 8-9 رصاصات لتفادي أي مشاكل قد تواجه منظومة اعادة التلقيم والترباس .
.

تتكون البندقية من مجموعة أجزاء أهمها:

-- كابح فوهة في المقدمة أو كما يعرف بمخفف الارتداد ويتكون من 4 فتحات جانبية تقوم بتشتيت اللهب والغازات الناتجة عن عملية الاطلاق بشكل منظم يمنع ارتداد أو حرف البندقية وذلك يحافظ على مسار الطلقة اثناء خروجها من فوهة البندقية.

-- السكة العلوية والتي تستخدم لتثبيت الاضافات على البندقية مثل منظار التصويب والمقبض العلوي او منظار للرؤية الليلية.

-- في الجزء العلوي ايضا يوجد علامة التسديد (التنشين) والتي تستخدم في حال تعطل المنظار او عدم وجوده وفي هذه الحالة ستعتمد دقة الاصابة على قدرة نظر القناص ومهارته وخبرته في القنص. واحدة خلف المنظار واخرى في المقدمة.

-- كعب البندقية المجوف الذي يتيح للقناص استخدام الوضعية المناسبة أثناء عملية التسديد.. والكعب مجهز بقضيب قابل للتمديد والخفض والرفع لتثبيت بندقية القنص في الوضع الملائم لعملية الاطلاق.

-- قاعدة ثنائية الأرجل قابلة للثني والاغلاق بعد الانتهاء..

-- منظومة الزناد والمقبض الامامي ومخزن الرصاص والماسورة القابلة للفك والترباس وكما يسمى بيت النار.

.
المواصفات العامة:الوزن: 12.9 كجم.
الطول: 1.448 متر.
طول الماسورة: 737 سم.
الذخيرة المستخدمة: 12.7 * 99 ملم.
مخزن الذخيرة: يتسع لـ 10 رصاصات.
وزن مخزن الذخيرة بكامل سعته: 1.87 كجم.
أقصى مدى للبندقية: 6800 متر.
المدى الفعال للبندقية: 1829 متر.

ليوبارد

البندقية النمساوية المضادة للمواد شتاير HS.50


من أشهر بنادق القنص في فئتها (النصف بوصة) وربما يعود ذلك الى استخدامها من قبل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ومن قبل النظام الأسدي والمعارضة المسلحة في سوريا ومن قبل الثوار الليبيين سابقا وقوات حفتر وفجر ليبيا حاليا اضافة الى ميليشيات الحشد الشعبي والجيش العراقي ضد تنظيم الدولة الاسلامية..
.
البندقية من انتاج شركة شتاير النمساوية العريقة التي اذا ذكر اسمها يجب أن نتذكر بندقيتها الشهيرة البولبوب (شتاير AUG) .. ووصف مضادة للمواد أي تستخدم ضد تشكيلة متنوعة من الاهداف اهمها الافراد والمدرعات والرادارات ومنظومات المراقبة والتجسس والاستخبارات والمروحيات وتحييد مواقع القناصة واستهداف مصادر النيران المعادية..
.
ظهرت البندقية لأول مرة عام 2004 في أحد معارض السلاح في مدينة لاس فيغاس الامريكية.. وتميزت بتصميمها البسيط والفعال.. فلا تزود الا برصاصة واحدة عيار 12.7*99 ملم من خلال الترباس. . وتقسم الى عدة أجزاء رئيسية أهمها كعب البندقية القابل للتعديل ليتناسب مع وضعية القنص المناسبة للقناص.. وماسورة طولها 833 ملم مزودة بكابح فوهة (مخفف الارتداد) مع 6 فتحات جانبية لتشتيت اللهب بشكل منظم.. وقاعدة ثنائية الرجل قابلة للضم مع امكانية تزويدها بمنظار عادي او منظار رؤية ليلية..
.
طبعا قامت شركة شتاير بتطوير بندقيتها وذلك من خلال تزيودها بمخزن رصاص على الجانب الأيسر من البندقية يتسع لـ 5 طلقات حسن من اداء البندقية ووفر الكثير من الوقت الثمين على القناص في ساحة المعركة.. البندقية الجديدة حملت اسم شتاير HS.50 M-1 .. وحافظت البندقية الجديدة على نفس الخصائص العامة لسابقتها.. وسعر هذه البندقية يبلغ 10500 دولار تقريبا.. 

.
المواصفات العامة:الوزن: 12.4 كجم.
الطول: 1.370 متر.
المدى الفعال: 1500 متر.
السعر: 10500 دولار للقطعة.
الذخيرة المستخدمة: 12.7*99 ملم.

ليوبارد